"سيليا"...الناشطة الوحيدة التي ودعت سجن عكاشة..والباقون ينتظرون

30 يوليو 2017 - 14:20

أكد محامون من هيأة دفاع معتقلي حراك الريف أن سليمة الزياني “سيليا”، الوحيدة ضمن مجموعة معتقلي الريف في سجن عكاشة، التي استفادت من العفو الملكي بمناسبة عيد العرش، وأن غموضا كبيرا يلف باقي المعتقلين، خاصة ربيع الأبلق، الذي أمضى 35 يوما من الإضراب عن الطعام.

وأفاد سعيد بنحماني، عضو هيأة الدفاع عن معتقلي الريف لـ”اليوم 24″، أن سيليا الوحيدة التي استفادت من العفو الملكي، وأن العفو لو شمل نشطاء آخرين، لكان أفرج عنهم، أمس السبت، بعد الخطاب الملكي، كما هو الشأن بالنسبة إلى سيليا.

ومن جهته، أكد محمد أغناج من هيأة الدفاع عن المعتقلين لـ”اليوم 24” أن إدارة سجن عكاشة توصلت فقط باسم سليمة الزياني، وفق ظهير صدر بالمناسبة، وهو ما يعني أنها الوحيدة، التي استفادت من العفو الملكي في مجموعة معتقلي الريف في الدارالبيضاء.

وأضاف أغناج أن مصادر من المجلس الوطني لحقوق الإنسان روجت لاستفادة معتقلين آخرين من العفو عبر دفعات، وهو ما لم يتم إلى حدود الآن.

وأوضح عبد الصادق البوشتاوي، محامي معتقلي الريف، أن عائلة ربيع الأبلق لم تتوصل بأي خبر يفيد استفادته من العفو الملكي، مستغربا عدم نشر اللائحة، كما جرت العادة في كل عفو ملكي.

وأضاف البوشتاوي أنه كان يأمل أن يشمل العفو الملكي، إلى جانب سيليا، عبدر الدين بولحجل، عضو في فرقة أكراف الموسيقية، التي كانت تنظم مهرجانا سنويا احتفالا بزيارة الملك محمد السادس للمنطقة، بالإضافة إلى الحالة الصحية الحرجة لربيع الأبلق، الذي كان ينتظر العفو عنه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.