القضاء يفتح ملف حادث مسجد مكناس الذي خلف 41 قتيلا

01 أغسطس 2017 - 21:40

بعد سبع سنوات على حدوث فاجعة مسجد البردعيين التي هزت مدينة مكناس في الـ19 من شهر فبراير 2010، عقب انهيار صومعة مسجد «خناثة بنت بكار»، والذي خلف 41 قتيلا و75 جريحا، كانوا حينها داخل المسجد لأداء صلاة الجمعة، تشرع أخيرا الغرفة الجنحية العادية لدى المحكمة الابتدائية بمكناس في محاكمة المتهمين الرئيسين في هذا الملف، والمتابعين في حال سراح، وهما المندوب الجهوي السابق للشؤون الإسلامية بمدينة مكناس (م-م)، والناظر السابق بالمصلحة نفسها (ع-ب)، والمتابعان في حال سراح بتهمة «جنحة القتل غير العمدي»، و«جنحة الإيذاء غير العمدي».

وعلم “اليوم 24″، من مصدر قريب من الموضوع، أن سبب تأخر المحكمة في فتح ملف «مسجد البردعيين»، الذي مر على حادثته المؤلمة أزيد من 7 سنوات، راجع إلى صعوبات واجهتها النيابة العامة ومصلحة الضبط في تبليغ مصرحي المحاضر، الذين يتجاوز عددهم مائة شخص، من بينهم شهود سبق للشرطة أن استمعت إليهم عقب الحادث في فبراير 2010، لكن أغلبهم غيروا عناوينهم السكنية أو غادروا مدينة مكناس، ما حال دون حضورهم إلى جلسات المحاكمة، وأجبر المحكمة على تأجيل القضية لتمكين جميع الأطراف من الحضور، تورد مصادر الجريدة.

هذا، وحددت المحكمة الابتدائية بمكناس الـ23 من شهر نونبر المقبل موعدا لالتئام جلسة حسم ملف ضحايا حادث انهيار صومعة مسجد «البردعيين» بمكناس، الملف رقم 12/12874، وذلك بعد تأجيلات متتالية منذ انتهاء قاضي التحقيق في المحكمة نفسها من أبحاثه في الملف في مارس 2011.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.