90% من أطفال المغرب تعرضوا للعنف قبل سن الرابعة!

22 سبتمبر 2017 - 21:00

رقم صادم آخر يكشف عنه صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة، يونيسيف، حول وضعية أطفال المغرب. فقد جاء في تقرير جديد نشرته المنظمة الأممية، أمس، يقول إن قرابة 90 في المائة من الأطفال المغاربة المتراوحة أعمارهم بين سنتين وأربع سنوات، سبق لهم أن عانوا من أحد أنواع العنف الجسدي أو المعنوي. التقرير الدولي الجديد يهمّ المرحلة المبكرة من عمر الأطفال، باعتبارها حاسمة في المراحل اللاحقة من حياة الإنسان. تقرير اليونيسيف الجديد يقول إن مرحلة الألف يوم الأولى في حياة الإنسان تعتبر حاسمة، وتتطلّب ثلاثة عناصر أساسية، وهي التعليم الأولي والرضاعة الطبيعية ومنح الوالدين عطلة مدفوعة الأجر بعد الولادة، ستة أشهر للأم وأربعة أسابيع للأب. هذه العناصر اعتبرتها المنظمة مقياسا لمدى اعتناء الدول بأطفالها، وضمانة لنمو عقلي ونفسي سليم.

المغرب حلّ في المرتبة العاشرة عالميا من حيث نسبة الأطفال في هذه السن الصغيرة الذين تعرضوا للتعنيف، من بين 74 دولة قالت المنظمة إنها تتوفر على المعطيات الخاصة بها. الدول العربية والإفريقية تستأثر بجل الرتب الأولى في هذا الترتيب العالمي، حيث جاءت مصر في الصدارة بأكثر من 95 في المائة من أطفالها الصغار ممن تعرضوا للعنف، تليها تونس ثم غانا، ففلسطين، ثم سوازيلاندا، فجمهورية إفريقيا الوسطى، ثم الأردن ونيجيريا والبنين التي جاءت تاسعة.

قياس مدى تعرّض الأطفال في سنّ مبكرة جدا للعنف، قالت المنظمة في تفسيراتها إنه يستند إلى المعطيات الخاصة باستعمال العقاب الجسدي سواء منه الضرب في مختلف أنحاء الجسم، باستعمال اليد أو أداة أخرى، أو الصفع أو الدفع، فضلا عن التعنيف النفسي الذي يتضمن الصراخ في وجه الطفل أو وصفه بأقدح النعوت، من قبيل «الغبي» أو «الكسول». ترتيب المغرب يتحسّن بشكل كبير حين يتعلّق الأمر بترك الأطفال الصغار في رعاية أطفال آخرين يقل سنّهم عن العاشرة، والذي تعتبره المنظمة الأممية إحدى الممارسات السلبية في رعاية وتنشئة الأطفال. المغرب حلّ في الرتبة 39 عالميا، أي إنه يتوسّط الترتيب الذي شمل هذه المرة 76 دولة عبر العالم. وسجّل التقرير وجود قرابة 11 في المائة من أطفال المغرب، تم تركهم في رعاية طفل آخر لأكثر من ساعة، مرة في الأسبوع. دول إفريقيا وعربية أخرى تصدّرت الترتيب العالمي في ممارسة هذا الأسلوب السلبي في رعاية الأطفال، حيث تُبيّن خلاصات التقرير الأممي أن الأمر لا يرتبط بالمستوى الاقتصادي فقط، حيث تسجّل دول أمريكا اللاتينية التي تعتبر أيضا دولا نامية، مؤشرات جد متقدمة في كيفية تربية الأطفال في سن مبكرة.

التقرير قال إن كلا من البرتغال وروسيا والسويد وفرنسا وكوبا، هي من بين البلدان التي تضمن العناصر الثلاثة الضرورية لرعاية الأطفال في سن مبكرة، في المقابل أحصى التقرير85  مليون طفل تقل أعمارهم عن خمس سنوات يعيشون في 32 بلداً لا تُطبّق فيها أي من هذه السياسات الثلاث المهمة. «والأمر المفاجئ هو أن 40 في المائة من هؤلاء الأطفال يعيشون في بلدين اثنين، وهما بنغلاديش والولايات المتحدة». وخلص التقرير إلى أن الإخفاق في حماية الأطفال وتزويدهم بفرص النمو المبكر قد يعيق إمكانات النمو لمجتمعات واقتصاديات بأسرها، ويستشهد التقرير بدراسة كشفت عن أن الأطفال المنحدرين من أسر فقيرة، والذين مارسوا اللعب والتعليم المبكر في سن صغيرة، تمكنوا عند وصولهم سن البلوغ من كسب دخل يزيد وسطياً بـ25 في المائة عن الأطفال، الذين لم يحصلوا على مثل هذه الفرص.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الجوهري منذ 4 سنوات

والله حرام عليكم لقد بالغتم في تحصين المرأة وتركتم الأطفال الأبرياء عرضتا للبيدوفيل وللأباء المعقدين أتمنى أن يتدارك المغرب الفراغ الكبير في حماية الطفولة فمن العيب أن نجد امرأة تحمل رضيع تحت الشمس تتسول به عيب وعار