عبدالله إبراهيم في ذكرى رحيله

29 سبتمبر 2017 - 15:26

بحلول 05 شتنبر من هذه السنة يكون قد مر 12 عاما على وفاة مولاي عبدالله إبراهيم، الذي تعددت في مناداته الألقاب والتسميات، وتنوعت في حقه المناقب والخصال، وإن كان المرحوم في حياته يتعفف الحديث عن نفسه بصيغة المفرد، ولا يقبل سماع الحديث عنه أو مخاطبته بهذه الصفة.. عاش قويا بتواضعه ودماثة خلقه، وعمق تفكيره وحدة عقله، ومات واقفا، صلبا، وشامخا كجبال الأطلس التي خرج منها صبيا وخبرها مقاوما، ومناضلا ومسؤولا وحالما بمغرب عز بناؤه وفق رؤيته حتى الآن.

لا يسمح حيز هذا العمود بالحديث بما يكفي عن هذا الرجل، لكن هي كلمات وفاء لروح عالم جليل، اجتمعت فيه كل الخصال والمناقب الحميدة، وهي عُربون تقدير صادق لمحبة جمعتني به أكثر من ربع قرن، وأستطيع الجزم دون تردد أنني كنت أكثر الباحثين من جيلي حظا في الاستفادة من علمه، وسعة فكره، وعمق نظره وبصيرته.. بدأت متحلقا، مع ثلة من أترابي من الطلاب حول علمه في الدراسات العليا، وداومت التردد على بيته العامر زميلا له في الجامعة، وطالبا حظي بشرف الإشراف على أطروحته خلال سبع سنوات (1984 ـ 1991)، واستمر التواصل منتظما وصادقا حتى قبيل وفاته بشهور.. وأتذكر، بكثير من الاعتزاز والألم في الآن معا، آخر مناسبة علمية جمعتنا قبل رحيله، كانت مناقشة أطروحة دكتوراه تحت إشرافه حول “الإصلاح في المغرب”، شارك في مناقشتها من ضمن من شارك المرحوم المهدي المنجرة، ومحمد الطوزي، والعميد الأحمدي، وعبد ربه.. فحين رافقته في سيارتي للمناقشة كانت علامات المرض بادية عليه، وفعل السنين واضحا، ومع ذلك كان يغالب الوَهن بروح الصبر والجَلد المعروفة عليه.

سمحت لي السنون التي جمعتني بالراحل، بأن أقترب من جزء من معين تجربته، لأن تجربته أكبر من أن أقترب منها شخصيا. وأعترف أن الرجل الذي تآلفت في شخصه قيم العلم والعقل والسياسة والأخلاق والأدب بكامل إبداعاته، استمرت علاقتي معه مقتصرة في عمومها على ما له صلة بالعلم والفكر والقضايا المرتبطة بهما، وإن كان من الصعوبة فصل هذه القيم بعضها عن بعض.. فالراحل عبدالله إبراهيم يناقشك في العلم والفكر وتحس بأن السياسة ليست بعيدة عنكما، وحين تتحدث معه في قلب السياسة تُدرك عمقه العلمي وروحه الأخلاقية في ما يطرح من إشكاليات وقضايا.. هذه هي شمولية فكر الرجل الذي اقتحم المعرفة بإرادة وعصامية قل نظيرهما، هو القادم من المدينة العتيقة مراكش، ومن أحد أبرز منابرها “ابن يوسف”.. وهو الذي تفتق عقله مبكرا على مصادر الفكر الغربي المتنور، قراءةً ومناقشةً. حملت إليه ذات مرة مقالة جميلة وعميقة، أمدني بها صديق عزيز مهتم بالفكر الأدبي المغربي المعاصر، كان قد نشرها عام 1938 بعنوان: “ثورة العقل”، وسألته: “أتذكر أستاذي هذه المقالة وسياقها”؟ تفحصها قليلا، والتأثر الشديد يبدو على عينيه، هو المعروف بقوة الشكيمة، وانطلق في شرح أسباب نزول هذه المقالة بالغة الأهمية على صغر حجمها، والتفت إليّ قائلا: “مرت خمسون سنة على هذه الأفكار، كان ذلك عام 1988، والمغرب مازال لم يخرج من دائرة ما عبرت عنه روح هذه المقالة”.. وكأني به يقول العقل الفكري والثقافي المغربي ظل جامدا ولم يتحرك بعد.

قيمة الراحل مولاي عبدالله إبراهيم لا تكمن في الترابط العقلاني الذي أقامه ودافع عنه بين الفكر والعلم والسياسة والأخلاق فحسب، بل في ممارسته اليومية، في ساحة النضال، وفي الجامعة، وفي المجتمع ومع الناس.. حين كنت أجالسه أنا الذي كان عمري ثلاث سنوات حين كان رئيساً للحكومة، لم أكن أشعر سوى بهالة وحيدة، هي تحديداً هالة التقدير والاحترام، كنا نبقى بالساعات، وأذكر مرة جلسنا في المكان نفسه من العاشرة صباحا حتى منتصف الليل، نطرق موضوعاً وننتقل إلى آخر، ونقتسم طعامه البسيط، ونزهو ببهجة المكان.

مولاي عبدالله إبراهيم عالم، ومناضل، وسياسي، قل نظيره، عاش شامخا وتوفى شامخا، وحين يُذكر اسمه، يُذكر بعزة وشموخ، وحتى لا أُتهم بالمبالغة، لن أقول “إنه آخر الرجال”، ففي المغرب الخير والبركة، لكن عبدالله إبراهيم يبقى اسما محفورا في سجل الصدق وسمو النفس ونظافة اليد.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.