حاشية قائد "التراكتور"

02 أكتوبر 2017 - 01:30

ما إن أعلن إلياس العماري عن استقالته من حزب الأصالة والمعاصرة، حتى طفا على السطح نقاش حول كيفية تدبير مرحلة ما بعده، الذي كان يعتبر الرجل القوي في الحزب وذو نفوذ واسع داخله، قبل توليه الأمانة العامة وبعدها، وذلك يعود إلى الحظوة التي كان يتمتع بها لدى الجهات العليا. أثناء توليه لقيادة الجرار، كان هناك حديث عن استفراده بالسلطة والقرارات داخل الحزب وخلقه لتيار داخل التنظيم يتكون من أتباع وموالين، والذين يؤيدون ويزكون كل قراراته ويدعمونه، الأمر الذي خلق نوعا من التشنج بينه وبين بعض قيادات “البام”.

وبالرغم من نفي عدد من القيادات تحدثت إليهم “أخبار اليوم”، عن مزاعم وجود أتباع للعماري داخل الحزب، غير أن النقاش الظاهر من خلال تصريحات أعضاء الحزب يؤكد العكس، إذ إنه قبل أسابيع خرج العربي المحرشي، المستشار البرلماني، عن الحزب ليقول إن هناك من يسيء إلى تيار إلياس داخل الحزب، كما كتب محمد حاميتي، عضو بالحزب، في تدوينة له على موقع “الفايسبوك” قائلا: “يجب أن نرحل نحن تيار إلياس العماري، لأننا أفسدنا المشروع يوم قبِلنا بك في أجهزة الحزب ودواليبه، وسكتنا على صمت إلياس العماري على تفاهاتك”، وذلك في رد على تصريح عبداللطيف وهبي، القيادي بالحزب ذاته، والذي طالب تيار إلياس بأن يرحل من التنظيم خلال ظهوره في حوار مع أحد المواقع الإلكترونية.

وهو الطرح نفسه الذي أكده أحد القياديين داخل الحزب، والذي رفض ذكر اسمه، أن هناك توجها داخل الحزب للتخلص من حاشية إلياس، والدفع بها خارج التنظيم، وذلك يعود لأسباب متعددة أهمها التخلص من إرث العماري، خصوصا وأن الظاهر أن هذا الأخير مغضوب عليه من الجهات العليا، ولم يعد له مكان داخل حزب الجرار.

من جهة أخرى، دافعت الباتول الداودي، القيادية في حزب الجرار، عن فكرة تلاحم الحزب وغياب الصراع أو التيارات داخله، حيث قالت في حديثها لـ”أخبار اليوم” إنه “منذ تأسيس الحزب لم يكن هناك ما يسمى برفاق بيد الله أو بنعدي أو الباكوري. فلماذا سيكون هناك رفاق إلياس؟”، مضيفة:  “الحزب مؤسسة له تنظيمات موازية وترابية، وهذه التنظيمات تؤطرها قوانين الحزب التي صادق عليها المؤتمر، وهي مستمرة باستمرار المشروع”. الطرح ذاته ذهب فيه مصطفى المريزق، عضو المكتب السياسي، والذي قال إنه لا توجد تيارات داخل الحزب، بل هناك اختلاف في وجهات النظر، وهو ما يتم تأوليه بشكل سلبي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

علال كبور منذ 4 سنوات

احزاب في ضل الرأي الواحد مجرد مسرحية بءيسة

مناضل حقبة منذ 4 سنوات

للبيت رب يحميه منذ نعومة اضافرنا ونحن نسمع بالاحزاب الإدارية الحركة الشعبية الاحرار الدستوري حركة عرشان الجبهة الحزب اااشتراكي الخ تنظيمات انشئت لتفسد الاخلاق السياسية والامان بالمبادئ وتغليب مصلحة الوطن والشعب عن الأطماع السياسية المصلحية والنفعية الشخصية وما تعلمناه في الاحزاب الوطنية التقدمية والديمقراطية هو فضح التسلط والابتزاز والمؤمراتالتي تحاك ضد الشعب وضد الوطن فكانت جرائد العلم الاتحاد البيان انوال لسان حال المناضلين في فضح القياد والبشوات والشيوخ ومسؤولي الإدارات الفاسدين . عليكم الرجوع الى ارشيف الجرائد المذكورة سلفا والقيام بتحليل من كان يربي الشعب على القيم على حب مصلحت الوطن على تمتيع المواطن بالحقوق كمال بالواجبات كان الكل يضحي من عرق جبينه ليؤطر الفلاحين والعمال والصناع كان مناضلين اميين من حيت عدم ولوجهم للمدارس وتعلمو في مدارس الاحزاب الوطنية وكان يؤطرون اساتذة ومثقفين بتجربتهم الميدانية وتطبيق اطرحاتهم الفكرية لمصلحب الوطن والشعب . الان اصبحنا نسمع اشياء غريبة وافعال منافية لوجود الهيئات الحزبية وتحريف وضيفتها تحت ذريعة التعليمات وكلام فلان شخص نافذ فلان يحل المشاكل بالهاتف فلان يرقي بدون شواهد فلان فلان ما هذا العبث الذي وصله العمل السياسي بالمغرب منذ 2002 لاحضنا مجمعة من المناضلين الحقيقين انضمو للجهة الاخرى القوية ليست هده الجهة بحزب ولا بتنضيم انها ال .