فؤاد العماري.. استثمار العائلة

01 أكتوبر 2017 - 19:30

قبل أن يقرّر إلياس العماري الخروج إلى دائرة الأضواء واعتلاء المناصب الرسمية، أي رئاسة جهة الشمال، ثم الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة؛ دفع بشقيقه المغمور سياسيا فؤاد العماري، ليصبح عمدة لمدية طنجة إثر الانتخابات المحلية للعام 2009. حينها قام جرار الأصالة والمعاصرة بأول مشاركة انتخابية له، اكتسح خلالها الجماعات المحلية، خاصة منها الموجودة بالعالم القروي.

ورغم الدور الكبير المعروف لإلياس العماري في تدبير الملف الانتخابي لحزب الـ”بام”، إلا أنه لم يتردد في الدفع بأخيه ليقفز مباشرة من الظل إلى عمدة واحدة من أكبر المدن المغربية.

ورغم أن تجربة فؤاد العماري على رأس مجلس مدينة طنجة في الولاية السابقة لم تحمل أيا من علامات النجاح، بدليل خسارته الفادحة في انتخابات العام 2015، إلا أن إلياس ظلّ مصرا على الدفع بأخيه إلى الأضواء، ممكّنا إياه من مقعد برلماني في مجلس النواب.

وحين سُئل في إحدى خرجاته الإعلامية عن دوره في إيصال أخيه إلى مواقع المسؤولية السياسية والتدبير المحلي، لم يجد إلياس العماري أي حرج في تأكيد ذلك، مبررا إياه بكون فؤاد يمثل “استثمارا بالنسبة إلى العائلة”، يتمثل في تمكينه من إتمام دراسته الجامعية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.