الناجي: القرب من الملك يحكمه المد والجزر

29 أكتوبر 2017 - 19:00

الأستاذ المخضرم المتخصص في السوسيولوجيا، محمد الناجي، قال إن «المخزن» عادة لا يبعد دون أن يعيد، «بل إنه يبعد ويعيد حسب منطق الميزان. وفي الإقالة، فإن الخدام الذين لم يتم مسّهم بشكل مباشر هم المعنيون بالرسالة. فالقرب من الملك يتم عبر منطق المد والجزر». الناجي يضيف أنه وبالنظر إلى الأحداث الأخيرة، فإن «ميزان القوى القائم ليس في صالح النظام، وإلا ما كان ليحرّك أصبعه الصغير، في حين أنه ذهب في الوقت الراهن إلى درجة التخلّص من جزء منه». لكن، لماذا الحرص على إنزال عقاب رمزي، يفوق في تأثيره مفعول العقاب المادي، بخمسة من الوزراء السابقين؟ لماذا لم يكتفِ بإعلان اشتراكهم في المسؤولية عن الاختلالات التي وقف عليها المجلس الأعلى للحسابات، ويبلغهم بعدم رضاه، وقراره عدم توليهم أي مهمة رسمية مستقبلا؟

«نحن في جميع الأحوال نعيش في ظل حكم سلطاني، والممارسة التاريخية لحكام المغرب، سواء العلويين أو من سبقهم، تؤكد أن المغرب امتداد للزاوية في الأصل، والمجتمع عبارة عن مجتمع بعيد كل البعد عن المفهوم العصري، ولايزال ثقل التاريخ يلقي بظلاله»، يقول الباحث في العلوم السياسية، عبد الرحيم العلام. هذا الأخير أوضح أن الأمر لا يتجلى فقط في العقاب الذي أنزل بالوزراء السابقين، «بل في مفهوم الغضبة الملكية أيضا، الذي يجري تداوله بشكل واسع، فيما لا تجد له أي معنى في القانون. هذا المفهوم المتداول للغضبة يجد امتداده في ممارسات أخرى، مثل هذا الاستدعاء الذي شمل وزراء للتوقيع على اتفاقيات لا علم لهم بها أو بمضمونها، وكل هذا يجد تفسيره في المفهوم السلطاني للحكم».

فكرة تبليغ عدم الرضا قال العلام إنها ليست وليدة البلاغ الأخير للديوان الملكي، «بل إن عدم الرضا كان قد ظهر في البلاغ الذي صدر ضد نبيل بنعبد الله قبل الانتخابات بسبب حديثه عن مستشار ملكي، ثم في غياب وزراء البيجيدي عن جولات الملك الإفريقية طيلة الفترة التي سبقت وتلت تلك الانتخابات، وفي رسائل التهنئة والتعزية، حيث لم تنشر التعزية الموجهة إلى بنعبد الله بعد وفاة والدته، كما أن مضمونها أيضا جاء حاملا للإشارات. كما يمكن لهذا الغضب أن يتجسد في اختلاف المعاملة في التكفل بمصاريف الوفاة والتطبيب… باختصار، هذه الممارسات مازالت حاضرة، ونحن مازلنا ندور في فلك الممارسات السلطانية، ولم نستأنس بعد بشرعيات الحداثة والديمقراطية».

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

علي منذ 4 سنوات

أنا أصيب منزه عن الأخطاء كلامي غير قابل لالنقاش لانه منزل c est tjs l autre !!!!و الفاهم يفهم