مونديال 2018.. تعديلات قانونية تفتح باب المنتخب للحدادي و3 نجوم آخرين

31 أكتوبر 2017 - 07:32

صار بإمكان المغرب أن يستعين، خلال كأس العالم 2018 المزمع تنظيمها في روسيا الصيف المقبل، بأربعة لاعبين كبار، من أصول مغربية، يمارسون في الدوريات الأوروبية، وذلك في حال تجاوز منتخب ساحل العاج خلال المباراة الحاسمة في أبيدجان يوم 11 نونبر المقبل، برسم الجولة الأخيرة من دور المجموعات للتصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم.

وسيكون بإمكان المغرب أن يستفيد من هؤلاء اللاعبين بعد أن قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تعديل بعض القوانين تقضي بـ”إلغاء مشروط” لمجموعة من العراقيل التي يواجهها بعض اللاعبين المزدوجي الجنسية أثناء رغبتهم في تغيير المنتخب، حسبما ما كشفته مجموعة من التقارير الإعلامية الأوروبية.

صحيفة “آس”، الإسبانية الواسعة الانتشار، كشفت أن التعديلات الجديدة ستسمح لمجموعة من اللاعبين المغاربة الذين شاركوا مع منتخبات أوروبية في مباراة أو اثنتين كأقصى تقدير، حمل ألوان المنتخب المغربي، إذا ما قدمت لهم الدعوة من قبل الناخب الوطني المشرف على المنتخب، موضحة أن هذا الإجراء الجديد من شأنه منع بعض المنتخبات الأوروبية الكبيرة التي تلجأ، في إطار “تحركات احترازية”، إلى المناداة على لاعبين مغاربة بارزين من أجل تأمينهم، وتوقيف أي محاولة لاستدعائهم من قبل الاتحاد المغربي لكرة القدم.

المصدر ضرب المثل بالمنتخب الإسباني الذي لجأ، مع المدرب السابق دبل البوسكي، إلى هذه المناورة  عبر إشراك منير الحدادي، مهاجم برشلونة سابقا وألفيس حاليا، في مباراة رسمية في شتنبر 2014، قبل أن يتم الاستغناء عنه منذ ذلك الحين. ذلك أن القانون الدولي الجديد، الذي تتم مناقشة، سيتيح للحدادي حمل قميص المنتخب المغربي، لأنه شارك مع منتخب إسبانيا في مباراة واحدة ولمدة 13 دقيقة.

وترشح التقارير الإسبانية الحدادي، بقوة، للعب في المستقبل للمنتخب المغربي، رغم رفض الاتحاد الإسباني لكرة القدم، مشيرة إلى أنه صار من الممكن ظهور اللاعب مع المنتخب الوطني في كأس العالم بروسيا في حالة استطاع المنتخب الفوز أو تحقيق نتيجة التعادل في أبيدجان، ما دام يتصدر المجموعة بنقطة واحدة.

تقرير “آ س” أشار إلى أن المنتخب الوطني المغربي يمكنه في مستقبل الأيام الاستفادة، أيضا، من خدمات زكرياء البقالي، لاعب ديبورتيفو لاكورونيا حاليا وفالنسيا سابقا، والدولي البلجيكي، نظرا لأنه يحمل الجنسية المغربية وشارك فقط في مبارتين دوليتين مع بلجيكا في موسمي 2013/14 و2015/2016. ويبلغ زكريا البقالي من العمر 21 ربيعا.

المنتخب المغربي يمكنه، كذلك، حسب المصدر نفسه، الاستفادة من خدمات يونس قابول، مدافع المنتخب الفرنسي وفريق وتافورد الانجليزي حاليا وتوتنهام سابقا، إذ أن اللاعب شارك في مباراة واحدة مع المنتخب الفرنسي ضد أوكرانيا في يونيو 2011. أما اللاعب الرابع الذي يمكن للمغرب استدعاءه هو أنور الغازي، مهاجم فريق ليل الفرنسي. ورغم أن الأخير اختار المنتخب الهولندي على المغربي، إلا أنه لم يشارك إلى حدود الساعة في أي مباراة مع الطواحين الهولندية، وحتى في حالة مشاركته في مقابلة أو اثنتين، ووفقا للتعديلات الجديدة المرتقبة، فإن المغرب يمكن أن يستدعيه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.