بسبب أزمة الوساطة في الاحتجاجات.. الأزمي يحذر من إضعاف الأحزاب

01 نوفمبر 2017 - 00:41

حذر ادريس الازمي الادريسي، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، من إرهاق الأحزاب الوطنية في البلد، لاسيما الأحزاب الديمقراطية والتي تملك قرارها السياسي.
ويأتي موقف الأزمي في الوقت الذي تشتكي عدد من الأحزاب بكونها مستهدفة سياسيا من قبل بعض الفاعلين الأساسيين في الدولة.
واعتبر الازمي، الذي كان يتحدث في لجنة المالية والتنمية الاقتصادية، في إطار المناقشة العامة لمشروع قانون المالية لسنة 2018، باسم فريقه، أمس الثلاثاء بمجلس النواب، أن دعم الأحزاب الديمقراطية المالكة لقرارها السياسي سيكون مفيدا في القيام بدور الوساطة والتأطير، مشيرا إلى أن هذه الأحزاب هي الاقدر على القيام بهذا الدور وحل الأزمات ومواجهة الاحتجاجات الاجتماعية التي تشهدها مختلف مناطق المغرب من حين لآخر.
وأكد رئيس الفريق المذكور أن التطلع إلى الاستقرار وتحقيق التنمية الحقيقية بدورها تقتضي دعم الأحزاب الديمقراطية والمحافظة عليها، وعدم إضعافها. ونبه المتحدث ذاته إلى أن فشل البرامج التنموية والمشاريع على غرار فشل النموذج التنموي المعتمد هو الذي يتسبب، غالبا، في اندلاع الاحتجاجات ويكون مصدرا لها.
وقال رئيس فريق “البيجيدي” بالغرفة الأولى إن اعتذار رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أمس بسبب الأزمة التي عانتها ساكنة زاكورة، يعيد الاعتبار للمسؤولين الحكوميين، ولمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة والفاعلين المؤسساتيين.

واقترح البرلماني المذكور توجه الحكومة نحو العناية أكثر بخمس توجهات كبرى، وتتمثل في دعم القطاعات الاجتماعية والعناية بالعالم القروي أكثر، وتطوير التصنيع، ودعم المقاولات الصغرى والمتوسطة، وتنزيل الجهوية المتقدمة، وإصلاح الإدارة وتحسين الحكامة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عادل منذ 4 سنوات

مسير و عمال محطة طوطال مرحبا الرباط يستنكرون وبشدة عن قطع الطريق  الوحيد لديها بعد التهيئة الجديدة المحور الطرقي باب الحد الرباط  الدي ادى بشكل مباشر   الى قطع ارزاقهم و يطالبون بفتح الطريق المرجو منكم تحرير مقال و نشره عن الازدحام السيارات  و الطوبيسات والكسايد بعد التهيئة الجديدة باب الحد الرباط وشكرا