المغاربة يفضلون حجز الفنادق الفارهة في موسم الحج والعمرة

03 نوفمبر 2017 - 19:00

كشف حميد سيدين، مدير عام فندق زمزم بولمان مكة بالسعودية، أن المغاربة أصبحوا أكثر فأكثر يتجهون صوب الفنادق المصنفة 5 نجوم والقريبة جدا من الحرم المكي، والتي تكون كلفتها أكبر بكثير من الفنادق الأخرى البعيدة، حيث استقبلت فنادق بولمان زمزم بمكة والمدينة أكثر من 10 آلاف مغربي خلال السنة الهجرية التي ودعناها، من ضمن 140 ألف مغربي زاروا السعودية هذه السنة من أجل الحج أو العمرة.

وأضاف سيدين، خلال لقاء صحافي نظم مؤخرا بالدار البيضاء، أن الهدف هو استقطاب 30 ألف مغربي خلال السنة المقبلة، والرقم مرشح للارتفاع خلال السنوات القادمة، حيث استقبل الفندق المحاذي للحرم المكي وكذا الموجود بالمدينة المنورة، أكثر من مليون حاج في السنة المشرفة على نهايتها، من بينهم 10 آلاف مغربي، وهو عدد قليل مقارنة بالمصريين أو الأندونسيين، باعتبار أن المصريين مثلا، يضيف سيدين، لديهم قانون خاص بألا يبعد الحاج عن الحرم المكي بـ 1 كلم، مما يجعلهم ملزمين بحجز فنادق جد مكلفة، وهناك عدة مطالب لوكالات الأسفار المصرية بأن يتم تمديد استغلال الفنادق التي تبعد عن الحرم المكي لـ 2.5 كلم، حتى يتسنى تخفيض تكلفة المبيت بمكة. الأمر الذي لا ينطبق على المغاربة، حيث ليست هناك قيود على وكالات الأسفار بأن يحجزوا الفنادق القريبة من الحرم.

لكن رغم ذلك، يضيف المسؤول نفسه، فإن المغاربة أصبحوا أكثر فأكثر يتجهون نحو الفنادق المصنفة 5 نجوم والقريبة من الحرم المكي، ويمكن للمجموعة التي يسيرها بأن تستقطب 30 ألف مغربي خلال السنة المقبلة، لأنها سوق واعدة، باعتبار أن لائحة الانتظار الخاصة بالمغاربة الراغبين في تأدية مناسك الحج تصل إلى عشرة أضعاف ما تستقبله السعودة حاليا.

وبحسب الإحصائيات الرسمية، شكل الحجاج المغاربة هذه السنة حوالي 3٪ من مجموع الحجاج لسنة 2017. ومع انطلاق الموسم الجديد للعمرة تستعد الديار المقدسة لاستقبال المعتمرين، وفي هذا الإطار تقدم الوحدات الفندقية بالمملكة جديدها. إذ يقدم فندق بولمان زمزم منتجات راقية وتجربة فريدة لرجال الأعمال المغاربة والمعتمرين، من خلال غرف وأجنحة وطبخ مغربي يحمل توقيع هذه العلامة الفندقية، يضيف المصدر نفسه.

وحسب وزارة الحج بالمملكة العربية السعودية، تم تصنيف المغرب سنة 2017 من بين 15 جنسية الأولى التي زارت الأماكن المقدسة. شكل الحجاج والمعتمرون المغاربة أكثر من 3٪ من إجمالي الوافدين الذين أدوا مناسك الحج والعمرة.

وهكذا، يعتبر المغرب من بين الدول التي تحظى بأولوية بالنسبة إلى بولمان زمزم مكة والمدينة، وفي هذا الإطار قام الفندقان بتطوير عروض على المقاس من خلال عروض مشخصة، تستجيب لحاجيات الحجاج و المعتمرين المغاربة وتلائم نمط حياتهم كما تستجيب لمتطلبات الرفاهية، القرب و جودة الخدمات التي يبحثون عنها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

علال كبور منذ 4 سنوات

تبذير الأموال في الرفاهية عِوَض التركيز على الشعائر الدينية التي صارت ثانوية المهم هو السياحة عند البعض

التالي