حقوق الإنسان في المغرب تحت المجهر الأممي

03 نوفمبر 2017 - 23:02

بعد أقل من أسبوع من مغادرة وفد عن اللجنة الفرعية الأممية لمنع التعذيب المغرب، قام الأمين العام المساعد في الأمم المتحدة المكلف بحقوق الإنسان بزيارة المغرب، التقى خلالها أول أمس مسؤولين حكوميين وهيئات المجتمع المدني.

وقال عبد الإله بن عبد السلام، القيادي في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إن الأمين العام المساعد في الأمم المتحدة المكلف بحقوق الإنسان، أندري كليمور، ركّز، في لقائه مع مسؤولي الجمعية، على «رأينا في أوضاع حقوق الإنسان بصفة عامة، وعلى قضايا المهاجرين، والمرأة، والحريات الفردية، بصفة خاصة».

وتأتي زيارة المسؤول الأممي بعد أقل من أسبوع من مغادرة اللجنة الفرعية الأممية لمنع التعذيب المغرب، بعد زيارة امتدت ما بين 22 و28 أكتوبر المنصرم، أشادت خلالها بـ«الإطار التشريعي» في مجال حقوق الإنسان، لكنها دعت الحكومة إلى «ترجمة تلك القوانين إلى واقع يومي».

ودعت اللجنة، التي من المقرر أن تعد تقريرا ستسلمه للحكومة فقط ولا تنشره طبقا لمقتضيات الاتفاقية الدولية المناهضة للتعذيب، في بلاغ لها أول أمس، إلى تمتيع اللجنة الوطنية للوقاية من التعذيب «بمعايير الاستقلالية والكفاءة»، كما شددت على أن تكون لها «إمكانية الوصول غير المشروط إلى أي مكان من أماكن الحرمان من الحرية».

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.