بعد "العطش".. مرض جلدي ينتشر بين أطفال زاكورة

03 نوفمبر 2017 - 22:40

بعد أيام قليلة على مغادرة وفد الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء، شرفات أفيلال، لتراب زاكورة، مبشرة السكان بقرب حل مشكل ندرة المياه، أطلق حقوقيون ناقوس الخطر، بعد بداية انتشار مرض جلدي بين أطفال المدينة، بسبب قلة النظافة الناتجة عن ندرة المياه.

وفي تصريح لـ”اليوم24″ قال إبراهيم رزقو، رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بزاكورة، أنه تم تسجيل سبع حالات إصابة بمرض يرجح أنه الليشمانيا، في صفوف تلاميذ ينتمون للمدرسة الابتدائية مولاي الشريف العلوين، مرجعا سبب هذه الإصابات لقلة النظافة، المرتبطة أساس بندرة المياه التي تعاني منها المدينة منذ أشهر.

وأضاف رزقو، في التصريح ذاته، أن هذا المرض تسببه الأزبال وتكاثر الفئران، ويتناقل عن طريق نوع من الذباب، داعيا إلى تدخل عاجل لوزارات الصحة والداخلية والفلاحة، لارتباطها بمسببات هذا المرض، محذرا من استمرار تخبط المدينة في أزمة المياه، التي عادت إلى ما كانت عليه، مباشرة بعد مغادرة الوزيرة أفيلال لزاكورة.

إلى ذلك، ينتظر أن تفرج مندوبية وزارة الصحة بزاكورة عن تقريرها حول الوضعية الصحية للتلاميذ السبعة، بعد إجرائها لفحوصات عليهم، وعلى تلاميذ المدرسة التي يدرسون فيها.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي