المهداوي للقاضي: عطاوني الفلوس لأبيع الملك والبلاد..وأستحق وساما بدل السجن!

07 نوفمبر 2017 - 11:40

قال الصحافي حميد المهداوي، قبل قليل، في محكمة الجنايات، إنه يستحق وساما ملكيا عوض الزج به في السجن، وأن وجوده داخل السجن يخدم مصالح من ساوموه على بيع بلاده وملكه.

وشدد المهداوي، أثناء سؤال القاضي عليه، ورفض إعلان حضوره، أثناء انطلاق محاكمة معتقلي حراك الريف، بعد ضم ملفات أحمجيق والزفزافي والمهداوي، أن لديه تفويضا ملكيا، وأن الملك يعتبره شريكا في الديمقراطية، مضيفا “السجن أحب إلي مما يدعونني إليه”.

وفي غمرة غضبه أضاف المهداوي “عطاوني فلوس باش نبيع البلاد والملك، ورفضت..”، مضيفا “سيحاكم التاريخ مهندسي هذه الجريمة..”، ومشددا على أن الهدف من اعتقاله ومحاكمته هو إفراغه من قيمته الصحافية.

واعتبر المهداوي أن اعتقاله كان خطأ تاريخيا، مضيفا أنه “ليس بو حمارة كي يتم وضعه داخل قفص”.

هذا وظلت زوجته رافعة يدها تعبيرا عن مساندتها لزوجها داخل القاعة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زرادشت منذ 4 سنوات

ملكنا ووطننا رخيصان الى هذه الدرجة لتبيعهما أنت.؟!!.ما هذه الوقاحة؟ وما هذا الاستعلاء؟.احيانا يتم تضخيم الذات لتصبح حالة مرضية يستعصي علاجها.

حمزه منذ 4 سنوات

يعتبر نفسه صحفي الله يلعن بو الصحافة لشطت