لقاء الأغلبية البرلمانية ينعقد بدون أغلبية

07 نوفمبر 2017 - 20:40

افتقد اجتماع الاغلبية البرلمانية بمجلسي البرلمان “للأغلبية العددية”، بعدما دعت له اليوم بمقر مجلس النواب لمناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2018.

وعرف الاجتماع تعثرا سواء في زمن انطلاقه أو في حضوره، إذ بدا الاجتماع باهتا من حيث عدد الحضور. وكان أبرز الغائبين وزير الاقتصاد والمالية، الذي كان منهمكا في مناقشة تفاصيل مشروع قانون المالية بلجنة المالية والتنمية الاقتصادية، بعدما اعتادت الأغلبية استدعاءه للاستماع لتوضيحات عدد من المقتضيات القانونية الملتبسة من وجهة نظرها.

وفي الوقت الذي كان مقررا حضور 240 برلمانيا من الغرفة الأولى، و40 برلمانيا من الغرفة الثانية، لم يحضر لهذا الاجتماع سوى 40 برلمانيا من الغرفتين معا.

وعلى خلاف باقي اجتماعات الأغلبية، فإن الاجتماع الذي التأم اليوم الثلاثاء لم يحضر له أي من الأمناء العامين للأحزاب المنتمية للأغلبية، مما غيب البعد السياسي عن هذا الاجتماع الذي ناقش أهم مشروع قانون يناقشه البرلمان سنويا، بعدما كان ينتظر أن يشهد هذا اللقاء نقاشا سياسيا حول النص، وأن يتم توحيد المواقف من القضايا التي تثير الفرقة بين الأغلبية البرلمانية بمجلسي البرلمان، في أفق تقديم تعديلات موحدة.

وعبر بعض الحاضرين من برلمانيي الأغلبية عن خيبة أملهم في مستوى العروض المقدمة باللقاء الدراسي حول مشروع قانون المالية، إذ اعتبروا أن العروض المقدمة اتسمت بالضعف الكبير ولم تتضمن أية قيمة مضافة.

ولوحظ أن الأغلبية استعانت بموظفي البرلمان، لاسيما موظفي فرق الأغلبية لملء القاعة رقم 11 التي كانت مخصصة لانعقاد هذا الاجتماع.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.