مطابع إلياس متهالكة

10 نوفمبر 2017 - 07:31

 

متاعب إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، في مجال الإعلام والتواصل لا تتوقف. فما أن تم توقيف مشروع “آخر ساعة” برمته بصفة مؤقتة بسبب خسارته المالية، حتى ظهر أن المطبعة التي يسيرها إلياس خسرت أموالا ضخمة ليس بسبب عدم وجود سوق، وإنما بسبب ماكينات الطباعة المتهالكة التي جرى تغييرها أخيرا.

فلم تكد تمضي ثلاث سنوات على الشروع في استخدام آليات المطبعة الجديدة التي يملكها العماري بمعية مستثمرين آخرين، حتى اضطر المالكون إلى تغيير أغلب آلات الطبع الضخمة، والسبب يعود إلى أن المطابع التي استقدمت من أوروبا لم تكن في حالة جيدة، بل كانت متقادمة، ولم تستطع تحمل عمل إضافي.

وأشار خبير، كلفته الشركة بإجراء تقييم للمطبعة، إلى أنه يجب تغيير أغلب الآليات كي تضمن الشركة استمرار أعمالها، وهو ما تم تنفيذه فعلا، حيث اقتنيت آليات جديدة بدل تلك التي كانت قد كلفت أزيد من مليار سنتيم في عام 2015.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.