لفتيت يجر 43 رئيس جماعة إلى القضاء لهذا السبب

13 نوفمبر 2017 - 19:40

 

كشف تقرير لوزارة الداخلية، وزع بمناسبة مناقشة الميزانية الفرعية للوزارة بمجلس النواب، عن مقاضاته لـ 43 رئيسا سابقا وأعضاء” لارتكابهم أفعلا تستوجب عقوبة جنائية، كاختلاس المال العام أو تزوير وثائق إدارية أثناء ممارستهم لمهامهم. في حين تمت متابعة 8 رؤساء جماعات حاليين أمام المجالس الجهوية للحسابات “في مجال التأديب المتعلق بالميزانية والشؤون المالية بخصوص التجاوزات المرتكبة في حقهم.”.

وحسب التقرير، فقد أحال ولاة وعمال المملكة، خلال هذه السنة، 18 قضية على المحاكم الإدارية، منها 8 طلبات لعزل نواب للرئيس، و3 طلبات لعزل رؤساء جماعات، وطلب عزل واحد لرئيس مجلس إقليمي.

من جهة أخرى، بلغ عدد المتابعات القضائية في حق المنتخبين الجماعيين، بسبب ارتكابهم أعمالا مخالفة للقانون، 102 حالة، إلى حدود 2 نونبر الجاري، ضمنهم 40 رئيسا، و28 نائبا، و34 عضوا.

ووفق تقرير عبد الوافي لفتيت، فقد تم تأييد 6 أحكام ابتدائية من طرف محاكم الاستئناف التي سبق لها أن قضت بتجريد 6 أعضاء من عضويتهم بسبب تغيير انتماءاتهم السياسية في حين تم تبليغ 8 مقالات استنئافية، طبقا لمقتضيات المادة 20 من القانون التنظيمي المتعلق بالأحزاب، والمادة 51 من القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

علال كبور منذ 4 سنوات

الكل متواطئ خصوصا الاحزاب التي ستتدخل بكل قواها لافشال كل محاولة لتخليق الحياة العامة