دور لحقوق الانسان" بالجهات جديد مجلس اليزمي "

17 نوفمبر 2017 - 08:00
ادريس اليزمي رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان - ارشيف

كشف رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان، ادريس اليزمي، أن مجلسه شرع في الإحداث التدريجي ل “دُورُ حقوق الانسان” بكل جهات المملكة، الاثنى عشر.

وجاء ذلك في كلمة ألقاها المتحدث بالمنتدى البرلماني الثاني حول الجهات، الذي نطمه مجلس المستشارين والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وجمعيات جهات وجماعات المغرب، أمس الخميس بمقر مجلس المستشارين.

وشدد اليزمي على أن هذه الدور لن تكون مجرد مقر إداري فرعي للمجلس الوطني لحقوق الانسان، بل ستكون فضاء للحوار والنقاش وتكريس ثقاف حقوق الانسان ترابيا.

وطالب رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان، المسؤولين الترابيين بإعداد برامجهم بإدماج المقاربة الحقوقية، وإشراك كل الفاعلين ترابيا بما فيهم المواطنين.

وشارك في الملتقى مسؤولون حكوميون، ورؤساء مجالس الجهات، ومسؤولو المؤسسات الوطنية، وممثلو هيئات المجتمع المدني، فضلا عن شركاء مجلس المستشارين الدوليين.

وتميز الملتقى بتلاوة الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين فيه، والتي تلاها مستشار الملك، عبد اللطيف المنوني.

وشددت الرسالة الملكية على أن المشاكل التي يواجهها الشباب “لا يمكن أن تعالج إلا محليا، أي على مستوى الحي والجماعة والمدينة التي يقيمون فيها”.

ونبه الملك المنتخبين المحليين إلى أنهم مطالبون بالانخراط القوي في معالجة الاشكالات المرتبطة بالشباب المغربي. وأوضح أن إعطاء السياسات الشاملة على مستوى الدولة المركزية التي تهم الشباب لا يمكن تفعيل مدلولها ومضمونها إلا “عبر حلول محلية تتلاءم مع مشاكل الشباب”.

ودعا الملك، من خلال ذات الرسالة الملكية، المسؤولين على كل مجال ترابي أن يبلوروا رؤية خاصة به، تنسجم مع النموذج الوطني للتنمية.

ووجه الملك الجهات والمسؤولين المركزيين إلى القيام بتشاور ناجح لتحديد الاختصاصات التي تتميز بدرجة عالية من الدفة، التي ستتولاها الجهات في مرحلة أولى، على أن تحرى عليها التحيينات بصفة دورية.

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

علال كبور منذ 4 سنوات

cette création hybride est toujours hors sujet et loin des problèmes du peuple