موزع مؤونة الصويرة يقدم لـ"اليوم 24" روايته للفاجعة: كل شيء كان تحت أنظار السلطة

19 نوفمبر 2017 - 16:45

 

قال عبد الكبير الحديدي، صاحب مبادرة توزيع المواد الغدائية بالسوق الأسبوعي سيدي بوعلام، بنواحي الصويرة، في تصريح لـ”اليوم 24″، إن عملية توزيع المواد الغدائية على المواطنين في جماعة سيدي بولعلام، التابعة لإقليم الصويرة، تمت بطريقة قانونية.

وقال الحديدي، وهو فَقِيه مشهور بالدار البيضاء، في اتصال مع موقع “اليوم 24” إن توزيع المساعدات، هذا الصباح، تم في إطار جمعية أسسها بالمنطقة، بشكل مرخص له.

وعن تفاصيل الواقعة، كشف محمد الحديدي، نجل الفقيه المذكور، في تصريح للموقع أيضا، أن العملية التي كانت تشهدها المنطقة اليوم، هي الخامسة من نوعها.

وأشار الحديدي الابن إلى أن عدد الأسر التي كانت ستستفيد اليوم تقدر بحوالي 2500 أسرة، مؤكدا أن حادث ازدحام مماثل شهدته نفس العملية قبل أربع سنوات، دون أن يخلف ضحايا.

ورجح المتحدث أن سبب التدافع هو استياء غير المستهدفين من عملية التوزيع، وقال، “الذي يشرف على العملية يؤكد دائما أن المقربين أولى بالعملية، أي ساكنة المنطقة، عاد نشوفو الآخرين”.

وشدد ابن الحدادي على أن عملية التوزيع تمت تحت إشراف السلطة وبترخيصها.

وبخصوص مكونات القفة التي تسببت في مقتل 15 امرأة بنواحي الصويرة، أكد الحدادي أنها تتكون من كيسين للدقيق من حجم 25 كلغ ومن الزيت والسكر والعدس واللوبيا.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

يوسف منذ 3 سنوات

فكرة سديدة المرجو اخذها بعين الاعتبار

محمد المغربي منذ 3 سنوات

الكارثة لم تكن بسبب الجوع كما يرى الكثيرين وانما كانت نتيجة الهيف وعدم القناعه لبعض الأشخاص الله يهديهم العائلة كلها جايا والكل يريد الحصول على قفه و منهم من يريد الحصول على اكثر من حقو ولو ليست به خصاصه ومنهم حتى اصحاب الدكاكين تيصفطو الخداما ديالهم باس يعاوو البيع وزيد وزيد رَآه هادى هي من تسبب في هذه الفاجعه وكذالك صاحب هاد الاعمال لماذا يقوم بتجميع الناس بهذه الطريقة فهو ادرى بالمنطقه وساكنيها لماذا لا يقوم بالتوزيع على البيوت عوض هذه التجمعات فالصدقة المستورة افضل وان لله وان اليه راجعون ص

TEACHER منذ 3 سنوات

الإعانة أو الصدقة للمحتاجين لا تعط جهرا أو أمام العموم بل هناك عدة طرق تحفظ كرامة الإنسان و تبارك المحسنين عملهم أما ما وقع فهو الجهر بالصدقة و ماارب اخرى يعلمها يعلمها الله!

العمري الحسين منذ 3 سنوات

رحمهم الله واسكنهم فسيح الجنان والله لو وزعت هذه المساعدات في جميع الجهات لكانت كارثة حقيقية الكل يريد المساعدة الكل جيعان

احمد منذ 3 سنوات

السلام عليكم .لماذا لايتم تخصيص راتب شهري للاسر الفقيرة بالمغرب التي تعيش تحت عتبة الفقر وعدم تركهم لمثل هذه السلوكات التي تكون في غالب الاحيان حملة انتخابية سابقة لاوانها ..المواطن الذي نكرمه ونعطيه مو خيرات وطنه لايفكر في الهجرة او الحريك وانما يبقى في وطنه كيف ما كان.اذن المواطنة ليست بترديد النشيد او الشعارات الفارغة بل باعطاء المواطنين حقوقهم وتطبيبهم في احسن الظروف

Moussa منذ 3 سنوات

اليلام عليكم المكان محدد منذ 5 سنواة لكن الصلطات لاتتسعد مع الجمعيات

القعقاع منذ 3 سنوات

هذه الكوارث كنّا نسمع عنها في الهند فقط!! لكن يبدو ان المغرب أشد فقرا من الهند!! و التطاحن حتى الموت من اجل سلعة فانية يؤكد بالملموس اليأس و الفقر الضارب لدى الساكنة !! رحم الله الجميع!!

MbaMan منذ 3 سنوات

الله يرحم المفقودات العملية يلزمها تنظيم أكثر

جميلة منذ 3 سنوات

إن لله وإن إليه راجعون. ولاحول ولاقوة إلا بالله. لماذا لايتم فعل الخير ومنح المساعدة الغذائية للمحتاج مباشرة بأن يتم الحصول على لائحة بأسماء المحتاجين ومكان سكناهم ويتم قصد بيوتهم بوسيلة نقل ومنحهم المساعدة في مكان سكناهم. بدل أن يتجمعو في مكان ما ويتزاحمو وللأسف تحدث مثل هذه المأساة التي أودت بحياة نساء خلفو ربما ورائهم أيتاما كان الله في عونهم . الصدقة كانت تمنح بوسيلة أفضل تحفظ كرامة المحتاج في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم.

الشيظمي منذ 3 سنوات

إنا لله وإنا إليه راجعون

التالي