مؤشر دولي للسياحة: المغرب بلد آمن لكن طرقه خطيرة

29 نوفمبر 2017 - 00:01

كشفت نسخة مُحيّنة من مؤشر دولي موجه للباحثين عن وجهات للسياحة والأعمال عبر العالم، عن تصنيف المغرب ضمن خانة الدول الآمنة، في المرتبة نفسها مع دول أوروبا الغربية. تصنيف يجعل المغرب مختلفا عن محيطه الإفريقي والمغاربي، حيث جاءت الجزائر مقسمة إلى ثلاثة مناطق متباينة من حيث نسبة أمنها، مثلها في ذلك مثل موريتانيا. فيما جاء الجوار الجنوبي للمغرب في إفريقيا جنوب الصحراء، ضمن المناطق الأكثر خطورة في العالم، خاصة منها منطقة شاسعة من دولة مالي. التصنيف الأمني للمغرب، يجعله ضمن خانة ثاني أكثر المناطق أمنا في العالم، على غرار أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية والصين وبعض دول الخليج. فيما تبقى المناطق الأكثر أمنا هي تلك الموجودة في اسكندنافيا، خاصة النرويج وفنلندا، ودول إيسلندا.

تصنيف جيّد للمغرب، سرعان ما يحدّ منه مؤشران آخران يرافقان هذا التنصيف، الذي تقوم به مؤسسة دولية متخصصة في قياس مستوى الخطورة لصالح شركات ووكالات الأسفار والأعمال. ويتعلّق الأمر بمؤشري السلامة الطرقية والخدمات الصحية، حيث يخرج المغرب من خانة الدول المتصدرة إلى مستويات متوسطة. ففي مجال السلامة الطرقية، يصنّف المغرب في الخانة الرابعة ضمن خمس خانات مرتبة حسب درجة خطورتها، حيث توصف خانة المغرب بالدول ذات الخطر المرتفع في الطرقات. هذا المؤشر يوحّد بين المغرب والجزائر، فيما يصنّف باقي المجال المغاربي والإفريقي ضمن الخانة ذات المستوى الخطير جدا.

المؤشر الثالث، والخاص بمستوى الخدمات الصحية، يخرج المغرب بدوره من خانة الدول الأفضل ترتيبا في العالم. ففي مقابل ترتيب دول أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية في خانة الدول الأقل خطورة على زوارها من حيث مستوى الخدمات الصحية، يندرج المغرب ضمن الخانة الثانية، والتي تقول إن مستوى خطورة الخدمات الصحية متوسطة. هذا التصنيف يجمع المغرب بدول أوروبا الشرقية والمملكة العربية السعودية ومصر وبعض دول أمريكا اللاتينية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.