وزارة الحقاوي تكشف حجم الدعم المخصص للجمعيات

02 ديسمبر 2017 - 07:00

كشفت بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، عن حصيلة الدعم المالي الموجه من الوزارة لفائدة الجمعيات المغربية العاملة في مجال اهتمام  تدخل الوزارة.

وبلغ مجموع المبالغ المالية المخصصة لهذه الجمعيات المعنية، 21 مليون و328 ألفا و399 درهما، وذلك في إطار ميزانية سنة 2016 وليس 2017، حسب “تقرير”، وزعته الحقاوي على المستشارين البرلمانيين، أول أمس الخميس بمجلس المستشارين في إطار مناقشة الميزانية الفرعية لوزارته.

واستفاد من هذا الدعم 200 جمعية تنتمي إلى 8 أصناف من الجمعيات، وهي “مراكز الاستماع والتوجيه والمواكبة للنساء”، إذ تم تمويل 29 مشروعا يمثل 29 جمعية من هذا الصنف، وصنف آخر يمثل الجمعيات التي تعنى “بإذكاء الوعي في مجال حقوق ذوي إعاقة”، إذ فاز بالدعم 41 مشروعا، فيما استفاد الصنف الثالث من 14 مشروعا، ويمثل جمعيات تهتم بالوساطة الأسرية.

أما الصنف الرابع من الجمعيات التي تهتم بالتكافل والمساعدة الاجتماعية للمسنين داخل الوسط الأُسَري، فقد فاز 27 مشروعا، و33 مشروعا استفادت منه جمعيات تهتم بالتربية الوالدية، ثم الإرشاد الاسري ب 20 مشروعا، وانتهاء بجمعيات مهتمة بالنهوض بالأطفال في وضعية الشارع، إذ دعمت الوزارة 11 مشروعا من هذا الصنف.

وجاء انتقاء الـ 200 جمعية التي استفادت من الدعم المالي المخصص من الوزارة، بعد إقصاء حوالي 71 في المائة من الجمعيات، لعدم توفر مشاريعها على المواصفات والمعايير المطلوبة للفوز بالدعم، حسب الوزارة.

وكان لافتا أن الدعم المالي المذكور، يندرج ضمن ميزانية 2016 وليس 2017. وحسب المعطيات التي استقاها “اليوم24” فإن تقديم الوزارة للدعم المالي للجمعيات برسم ميزانية 2016 وليس 2017 راجع لكون الحقاوي كانت قد اتخذت قرارا في عهد حكومة بنكيران يقضي بوقف الدعم سنة 2015 إلى حين انتهاء الانتخابات مجالس الجماعات الترابية الثلاث، الجماعات والعمالات والاقاليم ثم الجهات، حتى لا يقال إن الوزيرة الحقاوي توزع الدعم وتستغله في الحملة الانتخابية والدعاية لحزبها، ونفس الأمر فعلته مع الدعم المالي المخصص للجمعيات برسم ميزانية سنة 2016، إذ أوقفته إلى حين انتهاء الانتخابات البرلمانية التي أجريت يوم 7 أكتوبر 2016، مخافة اتهامها باستغلال أموال الدولة للداعية لحزبها في هذه الانتخابات.

أما اعتمادات الدعم المخصصة من ميزانية 2017، فإنه يرتقب توقع وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية الشراكات مع الجمعيات الفائزة بالدعم خلال السنة المقبلة 2018.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.