البيجيدي يدخل مؤتمره الثامن وسط «معركة قانونية ضارية»

06 ديسمبر 2017 - 22:01

اشتدت «المعركة القانونية» بين فرقاء العدالة والتنمية عشية المؤتمر الثامن للحزب، ويتساءل المتتبعون إن كانت ستتوقف داخل المؤتمر.

وعلم «اليوم24» أن سعد الدين العثماني، رئيس المجلس الوطني، وافق على عقد اجتماع لمكتب المجلس الوطني يوم أمس الثلاثاء، من أجل تداول رسائل احتجاج توصل بها، وذلك ساعات بعد انعقاد هيئة التحكيم الوطنية للحزب بالأمس كذلك، لتداول رسائل احتجاج مماثلة اعتبرت أن توجه الأمانة العامة إلى حصر النقاش حول تعديل المادة 16 داخل دورة المجلس الوطني ليومي 25 و26 نونبر الماضي، يعد بمثابة «منع للمؤتمر الوطني من ممارسة صلاحياته».

ويظهر أن أنصار الولاية الثالثة يعولون على اجتماع مكتب المجلس الوطني لاستصدار موقف لصالحهم، اعتمادا على رسائل الاحتجاج التي توصل بها العثماني، وركزت على نقطة جوهرية تعتبر أن المجلس الوطني من صلاحياته اعتماد تعديل النظام الأساسي للحزب وليس المصادقة النهائية، تماشيا مع قوانين الحزب التي أسندت الاختصاص المتعلق بالمصادقة على تعديل النظام الأساسي إلى المؤتمر.

ويتشكل مكتب المجلس الوطني من 5 أعضاء، هم، علاوة على رئيس المجلس سعد الدين العثماني، كل من عبد العلي حامي الدين، صباح بوشام، عبد الصمد السكال، وبديعة بناني، منهم أربعة عبّروا صراحة عن موقفهم من تعديل المادة 16 (اثنان مع التمديد لبنكيران واثنان ضده)، باستثناء بديعة بناني التي لزمت الصمت طيلة الفترة الماضية، وقد تُرجح الموقف الذي سيعتمد داخل مكتب المجلس الوطني جوابا عن رسائل الاحتجاج التي توصل بها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.