سلمى حايك: أنا أيضا ضحية "السرير مقابل النجومية"

15 ديسمبر 2017 - 00:59

من على صفحات “نيويورك تايمز”، ضمت المنتجة والممثلة الأمريكية-المكسيكية سلمى حايك صوتها إلى أصوات الممثلات ضحايا قصص الابتزاز الجنسي و”السرير مقابل النجومية” بهوليود التي صارت حديث الإعلام الأمريكي، منذ أكتوبر الماضي.

“نيويورك تايمز” كانت قد نشرت في الخامس من أكتوبر المنصرم تحقيقا مطولا يحوي مقابلات ووثائق ومراسلات إلكترونية تؤكد تورط، هيرفي وينشتاين، أشهر منتجي هوليوود، بسلسلة اعتداءات جنسية تم التكتم عليها لسنين طويلة وتمت تسويتها مالياً بعيداً عن الأضواء، أكدت وقائعها أعداد متزايدة من الممثلات.

سلمى حايك سردت ضمن مقالها المعنون ب “هارفي هو مفترسي أيضا” مقايضات المخرج الجنسية للنجمة الصاعدة حينها وهي تتلمس طريقها إلى النجومية هوليود، وبعضا من رغباته الجنسية الغريبة وطلباته لها التي كانت ترد عليها ب”لا”.

وتروي الممثلة كيف أدت ضريبة رفضها للنوم في فراش المخرج والمشاركة في سهراته الماجنة. ضريبة تمثلت في وضع هارفي وينشاين عراقيل وعقبات أمام أحد أهم أفلامها على الإطلاق. ويتعلق الأمر بفيلم “فريدا” الذي يتتبع مسار حياة رسّامة مكسيكية تمثل مصدر إلهام بالنسبة لحايك.

هذه الأخيرة حكت كيف أصرّ المخرج المشهور على إنجاز مشهد عري في الفيلم بعد أن بلغ الفيلم مراحله الأخيرة من الإنتاج، وهو الأمر الذي قبلته الممثلة على مضض ووسط نوبة بكاء شديد “لأني كنت أعلم أني أتعرى ليس من أجل الفيلم وإنما من أجل هارفي”.

وكانت عدة ممثلات، بدءا بالممثلة الأمريكية أليسا ميلانو، أطلقن هاشتاج على موقع تويتر، بعنوان “أنا أيضا” أو “Me too”، قلن إنه دعوة للفت الانتباه إلى قصص التحرش الجنسي والاعتداء والاغتصاب الذي تعرض له الأشخاص وخاصة النساء.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

عبد الوهاب منذ 3 سنوات

سبحان الله اليوم تعترفون 14 القرن و الرسول عليه الصلاة و السلام يقول ما اجتمع الرجل بامراة الا و الشيطان ثالثهما ماداتريدين ان يفعل رجل مع امراة في حالة شبه عارية او عارية و يمثلون دور الاغراء سواء بايحاءات او قبل ما دا تريدين من رجل يرى هده المشاهد و يصورها ان يصفق و يقول كوبي فقط ادا لم يتحرش بك او يغتصبك فهو ليس دكر من الناحية النفسية و الجنسية فهو شىء اخر .اكاد اجزم كل فنانة داع صيتها فهي باعت نفسها للمنتج او الممثل و في اقصى الحالات يجعلها حبيبته او يتزوجها و عندما يقضي جاجته او هي تقضي حاجتها ينفصلان و يادار مادخلك شر.

التالي