حفيدة صديقي

26 ديسمبر 2017 - 10:52

يقترب صديقي من نهاية عقده السادس، تسربت إلى جسده علل شتى، من دون أن تخونه روح الشباب، أو تفقد ذاكرته طراوتها.
فتح عينيه على أحلام الاستقلال الوطني وحماسة بناء الدولة، وطبعت وعيه السياسي بشكل حاد نكسة 1967. شارك، في نهاية الستينيات، في أشغال مؤتمر اتحاد الطلبة الذي انعقد تحت شعار: “فلسطين قضية وطنية”، والذي سيصبح جزءا من البلاغة السياسية السائدة لدى العائلة التقدمية في المغرب.
عندما تحمّل مسؤولية إقليمية داخل الحزب، في مدينة وسط البلاد، اعتاد خلال سنوات على تنظيم أسبوع فلسطين وإحياء ذكرى يوم الأرض. وعلى الرغم من بعد مدينته عن الرباط والدار البيضاء، كان بيته محجا مألوفا لأصدقائه في الجمعية المغربية للتضامن مع الشعب الفلسطيني، ولممثلي فلسطين، وخصوصا للراحل واصف منصور، الذي ظلت تربطه معه علاقة صداقة عائلية.
فترة طويلة، ظل يشعر أن فلسطين قضيته الشخصية، يتلقف أخبارها في صفحة فلسطين في صحيفة الحزب، يتابع منعرجاتها وتفاصيلها بشغف كثير، ينخرط بقوة في حملات الدعم والتضامن، يعرف أسماء القادة وحكاياتهم من مختلف الفصائل والتيارات، مثلما يحفظ كثيرا من شعر محمود درويش، الذي لم يحصل أن قرأ شعرا في المغرب، من دون أن يكون صديقي حاضرا ضمن الجمهور، في قاعات الرباط وفاس ومراكش. ويذكر كيف كان في فترة شبابه فتحاوي الهوى، وكيف كان طلبة اليسار الجديد يستعيرون مقولات نشرة “الحرية” المنتقدة لحركة فتح، لاستعمالها ضد أحزاب الحركة الوطنية المغربية.
أعادت الانتفاضة الأولى الوهج لمسارات الدعم والتعبئة، فأشرف صاحبنا في مدينته على تنسيقية محلية للتضامن الفلسطيني، نظمت فعاليات عديدة، وقدمت كثيرا من أشكال المساندة، توجت بالمساهمة الوازنة في مسيرة حاشدة غير مسبوقة في الرباط صيف 1990. شهورا بعد ذلك، سيجد نفسه مشاركا في مسيرة أضخم، لم تعهدها شوارع المملكة من قبل، تضامنا هذه المرة مع الشعب العراقي، ومنخرطا سياسيا ووجدانيا في الانتصار للقيادة العراقية، دفاعا عن المشروع العربي والتقدمي.
هكذا سيعمل في إطار التنسيقية المحلية التي أصبحت تحمل اسم لجنة التضامن مع الشعبين، العراقي والفلسطيني، على دعوة المفكر الراحل، محمد عابد الجابري، إلى تأطير ندوة جماهيرية في المركز الثقافي للمدينة عن مستقبل النظام العربي، على ضوء أزمة الخليج. يحتفظ صاحبنا من ذلك اللقاء بصورة تذكارية مع الجابري على هامش اللقاء، وبذكرى تخصّ القناعة الراسخة التي حدثهم بها صاحب “نقد العقل العربي”، على طاولة العشاء، عن حتمية الانتصار المنتظر للشعب العراقي في حربه ضد قوات التحالف.
في سنة 1993، سيتابع صديقي بغير قليل من الدهشة صور المصافحة “السينمائية” بين ياسر عرفات وإسحاق رابين، تحت النظرة المنتصرة لبيل كلينتون، في حديقة البيت الأبيض. حينها سيدرك أن العالم الذي تعود عليه منذ ثورة 1968 وسبعينيات الأحلام، في طريقه نحو الأفول. مع ذلك، لم تختف فلسطين من اهتماماته وانشغالاته، على الرغم من أن حماسة الالتزام نضبت قليلا تبعا لتغير ملامح القضية، وخصوصا لحالة الاحتراب الذي أصبحت عليه العلاقة بين تنظيماتها الكبرى.
ظل صديقي، طوال التسعينيات، منخرطا في الحياة السياسية الوطنية في المغرب، عبر بوابتي الحزب والنقابة. في بعض لحظات الصفاء الذهني، كان يفكر في أن “غزة وأريحا أولا”، ليس مجرد عنوان إعلامي لاتفاقية سلام مجحف، بل هي، في فلسطين أو في المغرب أو في غيرهما، ثقافة حياة بديلة وطريقة جديدة لممارسة سياسية بلا أوهام، ولا وعود كبيرة.
بعد سنوات على ذلك، سيظل صديقي شاهدا على تحولات السياسة الوطنية، مع حكومة عبدالرحمان اليوسفي، والاندحار الدراماتيكي للحزب، والعهد الجديد، والإنصاف والمصالحة، والخروج عن المنهجية الديمقراطية، والعودة إلى حزب الدولة .
عندما لبّى نداء شباب “20 فبراير” إلى التظاهر، كان يفكّر في أن الكهرباء التي تسري في شبيبة الربيع العربي، في مصر وتونس وليبيا وسوريا واليمن، تخترق الحدود، وتمنح للفكرة العروبية والتقدّمية التي طالما اعتبرها قد صارت جزءا من الماضي، شحنة أمل قوية. لكن ما وقع بعد ذلك جعله، لأول مرة في حياته، يشعر بحالة من اللايقين الشديد تجاه ما يقع في الشرق العربي.
كثيرا ما كان يقول لي إنه، طوال نحو خمسة عقود، كان قادرا بكل وعي ومسؤولية على التماهي مع من يعتبرهم امتدادا لفكرته عن التحرّر والانتصار لمشروع النهضة والتقدّم والتحديث. لكنه فجأة فقد هذه القدرة، وأصبح يشعر بغربة قاسية وسط مشهد عربي مليء بالطائفية والتمذهب والانقسامية. بات يعتقد أنه لا يعثر داخل الفوضى التي تعم ما تبقى من نظام إقليمي على المضمون التقدمي والإنساني الذي حملته فكرة العروبة، كما آمن بها جيله.
لصديقي ثلاثة أبناء: جمال، المهدي وياسر، ليس في الأمر أي سرّ ولا حكاية خاصة، ذلك أن ميلاد الأول تزامن مع وفاة الزعيم جمال عبدالناصر، وولده الثاني في الذكرى العاشرة لاختطاف الشهيد المهدي بن بركة، فيما تصادف مجيء الثالث مع الأخبار الحزينة القادمة من بيروت لحظة مغادرة لبنان بعد معركة صمود أسطوري للقائد أبو عمار ورفاقه.
قبل يومين، هاتفت صديقي للاطمئنان على نتيجة تحاليله الطبية، فأخبرني بسعادة أنه أصبح جدًّا، مازحته قائلا إنها عموما ليست المرة الأولى، غير أنه بسرعة أجابني: لكنها هذه المرة “قدس”. أردت أن أسأله ما إذا كانت فلسطين قد تصلح بوصلة جديدة للمعنى داخل هذا الخراب العربي، لكني فضلت ألا أفسد عليه فرحته الجميلة بحفيدة، اختار لها اسم زهرة المدائن.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي