"الانتقام الديمقراطي"!

27 فبراير 2018 - 14:34

رحم الله الشاعر التونسي الكبير محمد الصغير أولاد أحمد. نحن أيضا “نحب البلاد كما لا يحب البلاد أحد”، لذلك نضع أيدينا على قلوبنا خوفا من الأسوأ. لا أحد يعرف أين تتجه بنا السيارة. كنا على درب “الانتقال الديمقراطي” وأصبحنا في “الانتقام الديمقراطي”… الطوق يشتد على الأصوات الحرة، والخناق يضيق على الأقلام المستقلة، وكل من يغرد خارج السرب يجري إخراجه من المشهد بطريقة مهينة، سواء أكان سياسيا أو حقوقيا أو إعلاميا أو رجل أعمال. الويل لمن يرفض الرقص على إيقاع “البندير” المخزني، الويل لمن يقول “لا” في زمن “نعم”. مصيره معروف: العزلة أو النفي أو الاعتقال. بمجرد ما “يخرج فيه البلان”، يتعرض لكل أنواع التنكيل والتشريد و”التتريك”، ويُرمى لتلك الكائنات الممسوخة كي تنهش لحمه. تلك الكائنات التي تمارس نباحها اليومي في الفضاء الافتراضي أو على الورق، باسم مهنة تحولت إلى إسطبل بلا بواب. يكفي أن تقرأ البذاءات التي تنشرها الجرائد الصفراء وبعض المواقع التي حظيت بدعم وزارة الاتصال، كي تقف على الحضيض الذي وصلنا إليه. ولو كانت السلطات تريد خيرا بهذا البلد الأمين، لما أرسلت عشرين شرطيا لتطويق جريدة محترمة، بل كانت وزعتهم على تلك “المراحيض”، التي يحسبها البعض “غرف تحرير”، كي يخرسوا تلك الكائنات التي تنهش في أعراض الناس، وتنشر الأكاذيب والافتراءات، وتخلط بين الصحافة والدعارة.

لا شك أن “أحداث الريف” عكرت المزاج الأمني. الدولة فقدت أعصابها في الشهور الأخيرة ولم تعد تحتمل الأصوات المزعجة، تريد أن تسمع نغمة واحدة ومكررة. لقد رجعنا – بحمد الله – إلى أيام “گولو العام زين”… إن لم تكن معنا فأنت ضدنا، وعليك أن تتحمل العواقب. من قال إن سنوات الرصاص لا يمكن أن تتكرر؟

المكتسبات الهشة التي انتزعتها حركة العشرين من فبراير، تبددت بسرعة، و”عادت حليمة إلى عادتها القديمة”: الدستور يرفض أن ينزل، والإصلاح السياسي تعثر، وعبدالإله بنكيران أمضى ولايته الحكومية يتقاتل مع “العفاريت” و”التماسيح”، إلى أن أسقطوه بـ”الكاو”. تعرض لضربة مقص مزدوجة: أعفاه القصر من رئاسة الحكومة، وأعفاه الإخوان من الأمانة العامة. هكذا أصبح “العدالة والتنمية” يقود حكومة مائعة، بلا لون ولا طعم ولا رائحة، وسجل نفسه في قائمة الأحزاب الإدارية، فيما عزيز أخنوش يواصل لعبة الحاوي وسط المشهد السياسي، لم يعد يخرج من قبعته “الحمام” فحسب، بل “الوردة” و”السنبلة” و”الحصان” و”الجرّار”… وكثيرا من العجائب.

وكي نبقى في عالم السيرك، هناك طريقة مشهورة لترويض القرد كي يؤدي حركات بهلوانية أمام الجمهور: يُعزل السعدان في غرفة واحدة مع “معزة” لمدة يومين، يقضيها المروض وهو يطلب من “المعزة” أن ترقص وتحاكي ما يقوم به من حركات بهلوانية. “المعزة” طبعا تكتفي بالنظر، والثغاء من حين لآخر، لأنها غير قابلة للترويض. في النهاية يخرج المدرب سكينا ويذبحها أمام السعدان، “هذا مصير من لا يسمع كلام المروض!” القرد الذي شاهد الدم يسيل أمامه يلتقط الرسالة جيدا ويتعلم الدرس. بمجرد ما يطلب منه القيام بحركة ما يسارع في تنفيذها ببراعة تفوق تطلعات المروض!

بعيدا عن السيرك، قريبا منه، واضح أن اعتقال الزميل توفيق بوعشرين، بالطريقة الاستعراضية التي رأينا، هي رسالة مفادها أن المروض لا يلعب، وأن السكين يمكن أن تمر على الرقبة، إذا تجرأ الصحافي على التمرد والعصيان وشق عصا الطاعة، أما الأغبياء الذين ينُطّون دون حاجة إلى مروض، أولئك الذين لم يروا في توقيف زميلهم غير مناسبة للتشفي، فعليهم أن يتذكروا قصة “الثيران الثلاثة”، قبل أن يجدوا أنفسهم ذات يوم يرددون بحسرة: أكلت يوم أكل الثور الأبيض!

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

المغترب منذ 4 سنوات

يجب على المحيط الملكي أن يعيد حساباته قبل فوات الأوان،المغاربة جميعا متشبتون بملكهم لكن استمرار المحيط الملكي بالتدخل بهدا الشكل الفج في جميع مجالات الحياة يشكل تهديدا خطيرا للسلم الاجتماعي و ما أحداث الحسيمة عنا ببعيد.اللهم احمي المغرب

abdo منذ 4 سنوات

بوركت يا أخ جمال

كريم منذ 4 سنوات

انتهى شهر العسل وعادت حليمة الى العادة القديمة ...

Kamal منذ 4 سنوات

بل من قال إن سنوات الرصاص انقضت حتى تتكرر ؟

عابر سبيل منذ 4 سنوات

بوركتم اخي بودومة الثورة لا بد لها من دماء تسقيها