مصادر من الخارجية: قرار المحكمة الأوربية "ماعاجبش المغرب" لكنه جنبه أزمة دبلوماسية

28 فبراير 2018 - 17:02

ترى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي أن قرار محكمة العدل الأوربية، أمس الثلاثاء، القاضي بعدم بطلان اتفاق الصيد البحري بين المغرب، والاتحاد الأوربي، واستثناء الصحراء المغربية من الاتفاق، جنب الطرفين أزمة دبلوماسية.

مصادر من وزارة الخارجية أوضحت، في تصريح خاص لـ”اليوم 24″، صباح اليوم الأربعاء، أن المغرب سبق له أن قطع علاقاته الدبلوماسية بشكل كلي مع الاتحاد الأوربي، بسبب الحكم الابتدائي الصادر في الملف ذاته، والذي قضى ببطلان الاتفاق الفلاحي، ما أجبر المغرب على اتخاذ رد دبلوماسي قوي، خلف أزمة حادة بين الجانبين.

وأضاف المصدر ذاته أن الأزمة الدبلوماسية، التي مر منها المغرب، والاتحاد الأوربي في عام 2016، تم تجاوزها بخطوة من طرف نائبة رئيس المفوضية الأوربية، “فريديريكا موغيرينين”، التي أصدرت بلاغا مشتركا مع الخارجية المغربية، توضح فيه أن مجموع دول الاتحاد ستقدم طعنا في قرار المحكمة الأوربية من باب الانتصار للمغرب، وهو بالفعل الطعن الذي نتج عنه قرار المحكمة، أمس الثلاثاء، الذي تراه وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي متقدما بالمقارنة مع القرار الابتدائي.

ويقر المصدر ذاته أن القرار، الصادر عن محكمة العدل الأوربية، أمس، في الحقيقة “ما عاجبش المغرب”، غير أن الخطوة المقبلة في التعاطي معه ستكون تبعا للموقف، الذي ستتخذه دول الاتحاد الأوربي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ع الجوهري منذ 4 سنوات

وينطح راسو