فضيحة تهز مستشفى مراكش.. والأمن يعتقل طبيبا وفتاة وخطيبها!

11 مارس 2018 - 14:50

أشهر بعد تفجر قضية اختطاف رضيع من داخل المستشفى في مراكش، وتورط طبيب في العملية، التي أثارت الرأي العام، تكررت القصة نفسها، أول أمس الجمعة.

وتشير المعلومات المتوفرة إلى أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية في مراكش، أوقفت، قبل يومين، أربعة مشتبه فيهم، تتراوح أعمارهم بين 20 و43 سنة، من بينهم شاب، وخطيبته، وطبيب داخلي متدرب في المركز الاستشفائي الجامعي، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية، تتعلق بالفساد، والإجهاض، والمشاركة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الأمن كانت قد عاينت، بداية الشهر الجاري جثة جنين عثر عليها في فضاء خلاء في ممر النخيل في مدينة مراكش، الأمر الذي فتحت بشأنه بحثا قضائيا، أظهر أن الأمر يتعلق بعملية إجهاض قام بها الطبيب لفائدة فتاة، حملت من علاقة جنسية غير شرعية مع خطيبها، فتم توقيفهم جميعا، بالإضافة إلى شخص رابع سهل إجراء عملية الإجهاض في منزله في حي إزكي.

وحسب البلاغ ذاته، فإن المشتبه فيهم الأربعة وضعوا تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث، الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، في انتظار تقديمهم أمام العدالة فور انتهاء إجراءات البحث.

وذكرت منظمة الصحة العالمية في دراسة لها أن ثمة أساليب خطيرة، استخدمت في نحو 55.7 مليون حالة إجهاض، سنويا، على مستوى العالم.

وبحسب الدراسة، التي أجرتها منظمة الصحة العالمية، بالتعاون مع معهد جوتماكر (مركز بحثي للصحة الإنجابية في الولايات المتحدة)، فإن معظم حالات الإجهاض غير الآمنة تتم في دول نامية في إفريقيا، وآسيا، وأمريكا اللاتينية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.