هكذا أطاح زعيمان عربيَّان بوزير الخارجية الأمريكي

21 مارس 2018 - 22:11

 

كشفت صحيفة بريطانية أنَّ زعيمين عربيين تفاخرا بأنَّهما كانا وراء إقالة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، وذلك بحسب مصادر مُقرَّبة منها.

وقالت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، اليوم الأربعاء، إن الزعيمين اللذين كانا وراء إقالة الرئيس الأميركي وزير خارجيته، ريكس تيلرسون، قبل أيام، هما ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان ونظيره الإماراتي محمد بن زايد.

وكان تيلرسون قد عَلِمَ بفقدانه وظيفته بعدما غرَّد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بهذا الخبر في تغريدةٍ على “تويتر” في 13 مارس الجاري.

وبحسب الصحيفة البريطانية، قال بن سلمان، الذي زار ترامب في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، أمس الثلاثاء، لأصدقائه، إنَّه عقد اتفاقاً في أثناء اجتماعاته مع صهر الرئيس ترامب، غاريد كوشنر، العام الماضي (2017)، يُقال بموجبه تيلرسون من منصبه.

وقال مصدرٌ مقرَّبٌ من ولي العهد إنَّ “محمد بن سلمان يدَّعي أنَّ إقالة تيلرسون كانت أحد مطالبه من ترامب، قدَّمه عبر غاريد كوشنر، من أجل تنفيذه قبل زيارته إلى الولايات المتحدة. ويبدو أنَّه حصل على ما أراد”.

وكان وزير الخارجية المُقال مؤيداً لاتفاقٍ نووي مع إيران وكبح برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات، وهو الأمر الذي أثار فزع عدوَّي إيران اللدودين: السعودية والإمارات.

تيلرسون أغضبهم

وأثار تيلرسون غضب هذين النظامين أيضاً بعدما دفع باتجاه إنهاء الحصار البري والبحري والجوي للدولة الخليجية الجارة قطر، على خلفية ادعاءات بأنَّ تلك الأخيرة ترعى الإرهاب، الأمر الذي تنفيه الدوحة دوماً.

وحاول تيلرسون التوسُّط لعقد محادثات بين البلدان العربية الثلاثة في أثناء زيارته المنطقة في أكتوبر الماضي، بعد مرور 4 أشهر من الحصار، لكنَّه تخلَّى عن ذلك حينما لم يحرز أي تقدُّم مع بن سلمان، قائلاً للصحفيين: “لا يمكننا فرض محادثاتٍ على أشخاص ليسوا مستعدين للحديث”.

وقال المصدر للصحيفة البريطانية: “غَضِبَ محمد بن زايد من ذهاب تيلرسون إلى الدوحة وإصداره ذلك البيان. وكل مرة يريدون فيها اتخاذ إجراء عدواني، كان تيلرسون يُهدِّئ الأمور؛ لأنَّه يُفكِّر كرجل أعمال إصلاحي يدير شركة للنفط، وليس كجنرال في الجيش”.

وأضاف: “تمكَّن (تيلرسون) من إقناع وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، بوجهة نظره، المتمثلة في عدم السماح لمحمد بن سلمان ومحمد بن زايد بالسيطرة على البيت الأبيض عبر كوشنر. وأخاف ذلك محمد بن زايد؛ لذا حاولا القيام بكل ما في مقدورهما لجعل كوشنر ينقل الرسالة، التي مفادها أنَّ تيلرسون يجب أن يُقال”.

وقال مصدر سعودي ثانٍ بالقصر، ليس في صف محمد بن سلمان: “نعلم أنَّ الإمارات والمملكة العربية السعودية رغبتا في التخلص منه؛ لأنهما لم يتمكَّنا من التلاعب به حين تعلَّق الأمر بقطر. كان يدرك حقيقتيهما”، بحسب الصحيفة البريطانية.
برويدي.. نقل الرسائل إلى الكبار

وقد كُشِف عن قيام المتبرع الكبير لترامب، إليوت برويدي -الذي أبرم عقوداً أمنية تُقدَّر بملايين الدولارات مع الإمارات- بحملة لإقالة تيلرسون داخل البيت الأبيض.

وفي مذكرة مسربة عن لقاءٍ عقده برويدي، في أكتوبر الفائت ، مع الرئيس، قال برويدي لترامب إنَّ تيلرسون “يؤدي أداءً ضعيفاً وتجب إقالته في وقتٍ ملائم سياسياً”، بحسب “الديلي ميل”.

وهاجم برويدي وزيرَ الخارجية في المذكرة، واصفاً إياه بأنَّه “ضعيف” وأنَّه “برجٌ من حلوى الجيلي، يجب انتقاده بشدة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.