مصرع مغربي في حادث إطلاق نار بإسبانيا

09 أبريل 2018 - 17:43

ما زال الرأي العام المحلي بإقليم خنيفرة، ينتظر تفاصيل مصرع ابن المدينة، في حادث إطلاق ناري، بمنطقة غرناطة الإسبانية، لأسباب مجهولة، حيث يرجح أن زوجته، المنحدرة من أصول مغربية، لها يد في الواقعة، التي هزت منطقة الأطلس المتوسط.

ونقلت مصادر محلية، أن الضحية، ابن تاجر مواد البناء، تعرض، أول أمس السبت، لاعتداء بواسطة سلاح ناري، نقل على إثره إلى المستشفى المحلي، لكنه فارق الحياة في الحين.

ورجحت المصادر أن تكون للزوجة علاقة بالحادث، بعد حديث عن مشاداة وقعت بينها وبين زوجها، يرجح أنها انتهت بإطلاقها لعيارات نارية أصابته في البطن، فيما تجهل دوافع الجريمة، التي فتحت بشأنها عناصر الشرطة المحلية تحقيقا موسعا.

وكانت مدينة خنيفرة قد اهتزت، في غشت 2016، على خبر مقتل الشاب”ج.ز”، رميا بالرصاص في شقة ناحية مدينة ” نيم”، أصيب على إثرها على مستوى الرأس، قبل أن ينقل إلى مستشفى كاريمو، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.