المشرقي: تكريمي في أكادير استثنائي.. لأنه جاء "مْن وْلِيدَاتْ وْلِيداتي" - فيديو

18 أبريل 2018 - 14:30

حظيت الممثلة المغربية، المخضرمة نعيمة المشرقي باستقبال خاص، أول أمس الثلاثاء، خلال حفل افتتاح فعاليت مهرجان المسرح وفنون الخشبة (FITAS)، المنظم في مدينة أكادير من طرف جمعية يالله بتنسيق مع عدد من الشركاء، واهتزت قاعة إبراهيم الراضي، التابعة لبلدية المدينة بتصفيقات الحضور، من بينهم ممثلون مسرحيون، ومهتمون بالثقافة، قادمون من الإمارات العربية المتحدة، ومصر، وتونس، والجزائر، وفرنسا، والسويد، وسويسرا، والأرجنتين، وكوبا.

كما حضر إلى تكريم الفنانة المذكورة وفد رسمي يتقدمه نائب عمدة مدينة أكادير محمد باكيري، وممثلتا المجلس الجهوي سوس ماسة، الشاعرتين خديحة أروهال، وفاتحة لمينن، التي صدحت بكلمات شعرية في حق المكرمة.

[youtube id=”87AqPUrCUrU”]

واختارت “مي الحبيبة” كما فضل شباب الجمعية المنظمة المناداة عليها، الصعود إلى المنصة بلباس مغربي تقليدي، عبارة غن قفطان، وقالت في كلمتها بأن تكريمات عديدة وسمت مسيرتها الفنية، غير أن تكريم شباب أكادير له طعم خاص، لأنه جاء من “وليدات وليداتي”، على حد قولها، واعتبرته استثنائيا بكل المقاييس، لكون الشباب المنظم للمهرجان في دورته الثانية في شخص رئيس الجمعية حمزة السباعي، تنقل إلى الرباط، وزارها في منزلها لإقناعها بالحضور إلى أكادير,

ولم يكن أمام نعيمة المشرقي سوى تلبية دعوة المدينةّ،  التي وصفتها بأرض الثقافات والتسامح والإخاء،خصوصا أنها تذكرها بأستاذها الراحل الطيب الصديقي،،، الذي كان يحترم كثيرا المدن التي تحتضن جامعات وفيها طلبة.

وفي تصريح لـ”اليوم 24″، قالت المشرقي “وقفت أمام جهور غفير، شاهدني منه الآباء، والأمهات، والأبناء وحتى الأحفاد، وأريد أن أستغل وجودي في مهرجان أكادير، الذي يسيره طاقم شبابي من طلاب الجامعة،  لأترحم على أستاذ الأجيال الطيب الصديقي، أتذكر أننا كنا حينما نقوم بجولة في المدن المغربية، التي فيها جامعات وكليات، كنا نخصص للطلبة دائما عروضا خاصة”.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.