معهد إسرائيلي لـ"التدريب العسكري" بالمغرب

19 أبريل 2018 - 02:02

كشف نشطاء مغاربة ضد التطبيع مع “إسرائيل” عن معطيات خطيرة، حول وجود “معهد صهيوني”، بعدد من المدن المغربية، يشرف القائمون عليه على “تداريب عسكرية” لزبناء مغاربة مقابل مبالغ مالية.

عبدالقادر العلمي، منسق مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، كشف أن الأمر يتعلق بـ”معهد إسرائيلي يؤطره صهاينة ويحمل رموزا وشعارات صهيونية”، ويقوم هذا الأخير بتدريب مغاربة “على فنون القتال والذبح باستعمال الأسلحة البيضاء والمسدسات”.

المعطيات، التي تم الإعلان عنها خلال ندوة صحافية، صباح أمس بالرباط، تشير إلى أن “المعهد الإسرائيلي يقوم بالتداريب في الفضاء العمومي بعدد من المدن المغربية”. بحيث تم عرض صور وفيديوهات يحمل خلالها المتدربون مسدسات أوتوماتيكية، غير أن هذه المقاطع لا تبين ما إذا كانت تلك المسدسات حقيقية أم للاستئناس فقط.

واستنادا إلى ما صرّح به العلمي خلال اللقاء، فإن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على علم بوجود هذا المعهد. بحيث تم استقبال وفد من النشطاء من قبل مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، بأمر من العثماني، قبل أسابيع قليلة، وتم تسليمه ملفا حول أنشطة المعهد.

مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، أكد توصله بملف من طرف النشطاء المغاربة حول المعهد المذكور. وقال لـ”اليوم24″: “لقد أحلت الملف على المديرية العامة للأمن الوطني”، مضيفا أن عبداللطيف الحموشي، رئيس المديرية العامة للأمن الوطني، يتابع الموضوع شخصيا.

النشطاء المغاربة صرحّوا بأن هذا “المعهد الصهيوني” ذهب بالتطبيع إلى مستوى خطير جدا، الشيء الذي اعتبروه تهديدا لسلامة المغرب. لكن هل الأمر فعلا خطير إلى هذه الدرجة؟ مقرب من رئيس الحكومة أفاد “أخبار اليوم” أن “هذا الأخير أحال فعلا النشطاء على جهات رسمية لمتابعة الموضوع”، مضيفا أن العثماني “لم يطلع على أي ملف بهذا الشأن”.

غير أن الأمر يتعلق بمعهد لتكوين الحراس الشخصيين اسمه الكامل “معهد آلفا الإسرائيلي للحراس الشخصيين”، يتوفر على مقر بمكناس وفروع في مدن أخرى كخنيفرة، ويوفر للراغبين في ولوج هذا المجال تكوينا لمدة قصيرة مقابل 2000 درهم.

المعهد يتوفر على صفحة متاحة للعموم على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، ينشر خلالها بعض الصور والمقاطع لهذه التدريبات بمناطق مختلفة كجبال بومية، الشيء الذي يقطع مع فرضية أن هذه التدريبات ذات طابع سري.

كما أن عددا من الأنشطة التي نظمها هذا المعهد، تمت داخل مقرات رسمية، إحداها تابعة لوزارة الشباب والرياضة.

وحسب ما توفر من معطيات، فإن مؤسس المعهد هو شاب مغربي يهودي يُدعى (ع.إ)، رأى النور بمدينة كرسيف سنة 1985. قام هذا الأخير بإنشاء معهده سنة 2013، مستغلا عمله مدربا للفنون القتالية.
وتربط (ع.إ) علاقات عمل بمؤطر إسرائيلي يدعى “الحاخام يهودا”، ومؤطر فرنسي آخر، كان يعمل ضمن الفريق الخاص المسؤول عن حراسة نيكولا ساركوزي، الرئيس الفرنسي السابق. إذ يشرف هذان الأخيران على تكوينات ينسقها “المعهد الإسرائيلي” بعدد من المناطق المغربية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عابر منذ 4 سنوات

اللهم إن هذا منكر!!! حسبنا الله ونعم الوكيل....