العثور على جثة شاب مغربي فُقد من أسبوعين بفرنسا..وعائلته تتهم السلطات بإهماله

20 أبريل 2018 - 21:40

عثر أحد المارة بالصدفة، أمس الخميس، على جثة شاب مغربي يبلغ من العمر 17 سنة، على ضفاف نهر “واز”، بشمال فرنسا بعدما لفظتها مياهه.
وكان الشاب، الذي يدعى أنس ديباني، قد غرق في مياه النهر بتاريخ 7 أبريل الماضي، بعدما كان رفقة بعض أصدقائه، وأحد أشقائه، في رحلة للاستجمام والسباحة في مياه هذا النهر.
وأخطر أصدقاء الشاب رجال الوقاية المدنية الفرنسية بعدما ارتمى اليافع في المياه ولم يطفو على السطح.
وطيلة يومين استنفرت السلطات الفرنسية فرق الإنقاد بحثاً عنه لكن دون جدوى، فقررت وقف البحث.

واحتجت عائلة الشاب على توقف السلطات الفرنسية عن البحث عن جثة قريبهم واتهمها بالتمييز، وقال خال الضحية في تصريحات صحفية لجرائد محلية بمدينة مانتوڤا، المدينة التي عاشت بها العائلة المغربية لسنوات والتي حصل فيها كل أفرادها على الجنسية الإيطالية، أن المنقدين الفرنسيين توقفوا عن البحث عن جثة ابنه لأنه إيطالي وليس فرنسياً.
وتابع المغربي قوله إنه اتصل بالسلطات البلدية لمدينة “كريل” (67 شمال باريس)، التي انتقلت العائلة المغربية للعيش فيها بعدما فقد ربها عمله بإيطاليا، ليحتج على عدم مواصلة البحث عن جثة قريبه، لكنها ردت عليه باستحالة مواصلة البحث لشساعة المكان.
وأكد المغربي المكلوم أن السلطات البلدية ردت عليه بضرورة انتظار أن تطفو جثة الشاب على سطح الماء ، والبحث عن محامي إذا لم يقبل بذلك.
وسيتم نقل جثمان الفتى المغربي لدفنه بالمغرب يوم الإثنين المقبل، بقرار من عائلته.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.