رفض مدرسة لطفل مغربي مصاب بالسكري يثير ضجة في إيطاليا

13 مايو 2018 - 17:00

تسبب رفض إدارة مدرسة ابتدائية قبول طفل مغربي بسبب إصابته بداء السكري، في ضجة كبيرة في إيطاليا، وتناقل الإعلام في البلد حيثيات هذه الواقعة.

وفي تفاصيل هذه الحادثة، كان الطفل المغربي يدرس بالقسم الثالث ابتدائي في مدرسة تقع ببلدة باصو سالينتو، بإقليم ساليرنو جنوبي إيطاليا، وفي بداية شهر أبريل الماضي أصيب بوعكة صحية فتم نقله إلى المستشفى ليكتشف الأطباء أنه مصاب بداء السكري.

وبعد قضائه مدة بالمستشفى وعودته إلى بيته، وتعافيه باتباع نظام غذائي صارم، رافقته والدته للعودة إلى فصول الدراسة التي غادرها مضطراً، لكن إدارة المؤسسة حال علمها بحالة الطفل رفضت قبول عودته للقسم لأنه يتطلب رعاية خاصة، ولا تريد تحمل مسوولية هذه الرعاية، بحسب تبريرات مديرتها.

وبعد أخذ ورد وأمام إصرار الأم  المغربية على ضرورة قبول ابنها ليعود إلى مكانه بين أصدقائه، اشترطت مديرة المدرسة على الأم بقاءها معه طيلة اليوم، حتى ترعاه بنفسها، لأن المدرسة ليست مجهزة بالشكل الكافي لاستقبال مثل هذه الحالات بحسب المديرة.

لم تتقبل الأم شروط المديرة واحتجت عليها عدة مرات، وتسبب ذلك في مشادات كلامية بينهما انتهت في بعض الأحيان بحضور الشرطة.

أمام هذا الوضع، رفعت الأم دعوى قضائية ضد إدارة المدرسة، ونقلت صراعها مع المديرة إلى ردهات المحاكم كما اتصلت بصحفيين لنشر قصتها.

بعد أن  انتشرت قصة الطفل بشكل واسع، دخلت على الخط عدة جهات من بينها عمدة البلدة ومؤسسة المساعدات الاجتماعية وجمعيات مهتمة بمرضى السكري والسلطات الصحية المحلية، وتمت إعادة الطفل إلى المدرسة ووفرت له من يساعده طيلة فترة المدرسة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي