هل تتوسع المقاطعة الشعبية لتشمل حليب "جودة"؟

11 يونيو 2018 - 17:20

انطلقت عبر مواقع التواصل الاجتماعي دعوات لتوسيع المقاطعة الشعبية للحليب لتشمل إلى جانب علامة “سنطرال دانون” علامة “الجودة”.

ويروج بين نشطاء فايسبوك أن “جودة” استغلت المقاطعة، لتبيع حليبا أساسه الحليب المجفف “كتبيع للشعب الماء مخلط بالغبرة” على أنه حليب طبيعي، فيما يرى آخرون أن دعوة مقاطعة “الجودة”، تهدف إلى تشتيت تركيزالمقاطعين.

ويؤكد نشطاء أن المقاطعين استهدفوا “سنطرال” لأنها تشكل 60 في المائة من السوق، وهي من تحدد الأسعار في سوق الحليب.
وجاء في صفحة من الصفحات الداعية إلى مقاطعة “جودة ” أن تعاونية كوباك (المنتجة لجودة)، هي المستورد الأول للحليب المجفف بـ 200 ألف كلغ شهريا، بينما هي تحتاج في أقصى الأحوال إلى 16.6 ألف كلغ لإنتاج عصير الحليب “رايبي”.

ويتداول الداعون إلى المقاطعة كشفا لإدارة الجمارك عن وضعية الاستيراد خلال الخمسة أشهر الأولى من عام 2018، الذي يظهر أن كمية استيراد جودة لمسحوق الحليب، خلال شهري حملة المقاطعة ارتفع من 200 ألف كلغ، إلى 800 ألف كلغ خلال شهر أبريل، ووصل إلى مليون كلغ خلال شهر ماي، علما أنها لا تحتاج سوى أقل من 16.000 كلغ شهريا.

وباعت جودة منذ انطلاق حملة المقاطعة لغاية نهاية ماي 2018، سبعة عشر مليون وستمائة ألف لتر من الحليب.

ويعتقد متتبعون أن ارتفاع مبيعات جودة طبيعي بالنظر إلى إقبال المقاطعين عليها، وعلى علامات أخرى عوض “سنطرال”.
وتشرف المقاطعة، التي شملت (ماء سيدي علي، وغاز أفريقيا، وحليب سنطرال) على نهاية شهرها الثاني، وتعتبر الأولى من نوعها في المغرب، من حيث الحجم، والقوة، والإصرار على امتدادها الزمني.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مصطفى الإبراهيمي منذ 4 سنوات

أحسن و أفضل مقاطعة غادي نديروها إن شاء الله هي منين غاد نقاطعو الإ سراف والتبدير والفوحان والكدوب والنفاق واللهطة أغلبية المغاربة وقعو في أكبر خطر وصاونا عليه الناس لقدام ( اللي تيخسر أكثر من ما تيصور راه على الحبس كيدور) عيشو متواضعين قانعين إسرافنا وتبديرنا يفقرنا ويغني أصحاب الشركات الربحية اللتي تنتج جميع مننتوجاتها إصكناعيا ﻻ علاقة لها بالطبيعة .

عبدالكريم الرقيوق منذ 4 سنوات

اذا كان كذلك فمعنى ذلك انه لا يوجد ضمير اخلاقي لدى هذه الشركات العاملة في السوق المغربية حيث يتحكم منطق الربح ولا شيء غير الربح على حساب جودة المنتج وصحة وجيب المستهلك . مع ان هؤلاء الاغبياء الاشقياؤء لو تدبروا قليلا لوجدوا ان تحسين المنتج وصدق عرضه في السوق دون تزييف لكسبوا من وراء ذلك رضى الله تعالى ثم اقبال المستهلك على الشراء واحتراما للشركة المنتجة وبالتالي لربح الجميع؛ ولكنه الجشع والطمع وخيانة الامانة التي غالبا ما تودي بصاحبها الى الجحيم ان عاجلا او آجلا .

مغترب منذ 4 سنوات

ليس ادعاء وانما هناك وثائق تأكد استيراد تعاونية كوباك المنتجة لحساب جودة منذ بدء المقاطعة 1.800.000 كيلو غرام من مادة الحليب البودرة المختص في صناعة الياغورت والواجبات ونستعملها في إنتاج الحليب المخصص للاستهلاك وهذا خطر على صحة المواطنين لأنه يحتوي على مواد حافظة وبالتالي فهي مسرطنة

Bachir de fes منذ 4 سنوات

Oui jawda et d autres produits

برطاخ امحمد منذ 4 سنوات

نوذي على مقاطعة حليب جودة لانها تدروا صحة المغاربة