"إيناس" وجنينها وطفلتها "بيان".. 3 في ثابوت واحد بعد أن قتلتهم إسرائيل جميعا -صور

09 أغسطس 2018 - 18:49

 

في حادث يؤكد الطبيعة الوحشية للكيان المحتل للأراضي المقدسة، أقدم الجيش الإسرائيلي على جريمة بشعة راحت ضحيتها أسرة فلسطينية كاملة وسط قطاع غزة.

ولا يعرف أحد بالضبط، تفاصيل الليلة الأخيرة التي جمعت عائلة “أبو خماش”، وسط القطاع، فالناجي الوحيد، وهو رب العائلة “محمد”، لم يرو شهادته بعد، حيث يرقد في المشفى، دون أن يعلم حتى الآن، أن جنازة خرجت، حَمَل فيها جيرانه أشلاء زوجته، إيناس (23 عاما)، الحامل في شهرها التاسع، وجنينها، وطفلته “بيان” (عام ونصف)، في تابوت واحد، إلى مثواهم الأخير.

thumbs_b_c_d48da746fc4616813e952658bcfe7f52

لكن، تخيّل تفاصيل ما جرى، ليس بالأمر الصعب، في منطقة كقطاع غزة، التي تفتقد للملاجئ والتحصينات، ويضطر فيها السكان إلى المكوث في منازلهم، تحت وقع الغارات وسقوط الصواريخ.

فلا بد أن أفراد العائلة الصغيرة، قد التصقوا ببعضهم البعض، وبخاصة الأم، وطفلتها، كي تهدئ من روعها، وخوفها الناجم عن أصوات الانفجارات.

ويقع منزل أبو خماش، في منطقة ريفية، غير مكتظة، ويقترب من السياج الحدودي مع إسرائيل، مسافة 3 كيلومترات تقريبا، وهو ما يعني أن العائلة عاشت في “أجواء رعب”، نظرا لضخامة التفجيرات والقصف المدفعي الذي تعرضت له المنطقة.

وما هي الا لحظات حتى اخترق صاروخ سقف المنزل، وسقط وسط العائلة، وتسبب في تمزيق جسد الأم وجنينها وطفلتها، وإصابة الأب بجراح بليغة.

نصف ساعة مضت تقريبًا، دون أن يعلم الجيران أين مكان الانفجار، لكون المنطقة ريفية، والمنازل متباعدة عن بعضها البعض، وهناك خشية على حياة كل من يتحرك.

وبعد أن تحرك الجيران، ووصلوا إلى المنزل المستهدف، وجدوا أشلاء الأم وطفلتها، فيما زوجها محمد (29عامًا) ما زال على قيد الحياة، رغم تعرضه لإصابات بليغة.

وتحوّلت جدران المنزل الذي زاره مراسل وكالة الأناضول، من اللون الأبيض للأحمر، بسبب الدماء والأشلاء الملتصقة بالجدران.

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-08-09 07:54:07Z | |

أما الملابس وفراش الأسرة ودمى الطفلة وبقية ألعابها، فتناثرت بين ركام المنزل، واكتست بسواد دخان القصف، فيما رائحة الموت تحوم في المكان.

وفي المكان، عاين مراسل “الأناضول”، كوتة الطفلة، وهي الكرسي المستخدم في إلهاء الأطفال ومساعدتهم على النوم، وقد تهشمت، فيما ملابسها وبقية أغراضها قد تمزقت.

وتقول، إيمان أبو خماش (19عامًا)، شقيقة الشهيدة “إيناس”، وهي تبكي بُحرقة، إنها تشعر بصدمة كبيرة لما حدث.

وتضيف لمراسل وكالة الأناضول:” لم أتوقع للحظة أن يتم قصف منزلها، وأن تُستشهد هي وطفلتها، وهم نيام، لا ذنب لهم، سوى أنهم فلسطينيين”.

وتلفت إلى أن شقيقتها متعلقة كثيرًا بطفلتها الوحيدة والبِكر “بيان”، ودائمًا ما تصورها وتكتب عنها عبر صفحتها في موقع “فيس بوك”.

وتتابع:” كانت على أمل بعد أيام أن تضع مولودتها الثانية والتي أسمتها رزان قبل أن تلدها، وكانت متشوقة لرؤيتها، وتفرح بها وبشقيقتها كأي أم في العالم، ترى المستقبل الجميل في أطفالها”.

 

 

بدوره، يقول أكرم أبو خماش (42 عامًا) شقيق المُصاب “محمد”، إن الأخير عاد قبل نحو عامين من السودان، بعد أن أنهى الدراسة في كلية الشرطة هناك.

وأضاف:” عمل في الشرطة الفلسطينية، وأنجب طفلته بيان، وكان ينتظر الثانية، ليفرح بهما كما أي أب، فقضى الاحتلال على تلك الفرحة، بقصفهم جميعًا”.

وأكمل:” محمد حتى الآن، لا يعلم أنه فقد أسرته، لا أعلم كم سيُصدم إن كُتب له حياة وعلِم باستشهاد أسرته جميعًا”.

وأعلنت وزارة الصحة فجر اليوم الخميس، عن استشهاد الحامل إيناس أبو خماش، وطفلتها بيان، وإصابة زوجها، جراء “استهداف إسرائيلي”.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيان إنه شن نحو 150 غارة على قطاع غزة، مساء أمس وفجر اليوم، قال إنها استهدفت مواقع لحركة حماس.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.