"حجرة المساخيط"..مغاربة يتركون آباءهم ويبحثون عن "الرضا" في حجرة!-فيديو-

06 سبتمبر 2018 - 17:43

كثيرة هي المعتقدات التي تمتزج فيها الحقيقة بالخرافة أو الأسطورة في أذهان الكثيرين، ومن ذلك حجرة “المساخيط”، قرب ضريح عبد السلام بن مشيش العلمي، الامتحان العسير الذي يضع عدد من المواطنين أنفسهم فيه، للاطمئنان على منسوب رضا الوالدين.

“حجرة المساخيط”، حسب تصريحات مواطنين اختاروا خلال زيارتهم لضريح شيخ “جبالة”، وعالم التصوف، عبد السلام بن مشيش العلمي، المرور منها بحثا عن رضا الوالدين، ليست إلا تقليدا دأبت ساكنة الشمال عليه بدون تفكير.

وبين عدم الاقتناع بهذا المعتقد، والسقوط فيه، أكدت تصريحات مواطنين استقى “اليوم 24” تصريحاتهم، أنهم خلال زيارتهم للضريح بين الفينة والأخرى، يعرجون على حجرة المساخيط، بالرغم من اعتراف بعضهم كون الأمر لا يعدو كونه “خرافة”، وعبروا عن سعادتهم باجتياز تلك الحجرة بسلام، والتي تمثل بحسبهم الفيصل في مدى رضا والديهم عليهم.

وعاش عبد السلام بن مشيش العلمي، علام التصوف الذي تفتخر به ساكنة منطقة الشمال، زمن الخلافة الموحدية، ولد بمنطقة بني عروس بالقرب من مدينة طنجة، وانتقل بعدها للعيش بجبل العلم قرب العرائش، وهناك توفي حيث يوجد ضريحه بقمة الجبل.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.