دراسة: المغاربة وأطفالهم منخرطون بقوة في الأنترنيت..70٪ من الآباء غير مجهزين لمراقبتهم

26 سبتمبر 2018 - 15:22

كشفت دراسة حديثة أن غالبية الأطفال المغاربة متصلون بالأنترنيت وبمواقع التواصل الإجتماعي، في حين لا يحضى جلهم بمراقبة ذويهم لنشاطاتهم على الواقع الإفتراضي، ما يجعلهم عرضة لجملة من المخاطر.

وكشفت البحث الميداني الذي أجري على عينة من 12 ألف أسرة وفرد، أن غالبية الأسر المغربية مرتبطة بشبكة الأنترنيت، مما يجعل الأطفال المنتمين إلى 50 بالمائة من الأسر المغربية، والذين تقل أعمارهم عن 15 سنة، مرتبطين بالأنترنيت.

ورغم أن 75 بالمائة من الآباء صرحوا بأنهم يتحكمون في استعمال أبنائهم للشبكة العنكبوتية، فإن 70 بالمائة أكدوا في نفس الوقت أنهم غير مجهزين لمرافقة وتوجيه استخدام أطفالهم للأنترنيت.

استعمال فوق المتوسط العالمي وقضاء لوقت أطول

كما كشفت الدراسة أنه بخصوص مستعملي الإنترنت، يفوق المغرب المتوسط العالمي بـ 8 نقاط، حيث لا يتوفر 54 بالمائة من ساكنة العالم على إمكانية لولوج للإنترنت، مقابل 66 بالمائة لدى المغاربة.

أما فيما يخص وتيرة استعال الأنترنيت، فكشفت الدراسة أن ثلثي المستخدمين يستعملون الإنترنت يوميا، فيما يلج أغلبية الباقين إلى الأنترنيت مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.

وتفضل الغالبية العظمى الإرتباط بالشبكة باستعمال الأنترنيت المتنقل، فيما يقضي نصف مستعملي الأنترنيت أكثر من ساعة يوميا على الشبكة من خلال هاتف متنقل.

الشبكات الاجتماعية

التوسع في الإرتباط بالشبكة العنكبوتية رافقه أيضا تعميم المشاركة في الشبكات الإجتماعية، حيث وصلت نسبة المستعملين البالغين أكثر من 5 سنوات، والمرتبطين بمنصات التواصل الإجتماعي 94.3 بالمائة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من السنة الماضية.

ومن بين كل 10 أشخاص، يتردد 8 على شبكات التواصل بشكل يومي، فيما يخصص نصفهم أكثر من ساعة للتواصل عبرها.

الأخطار المرتبطة بالأمن على شبكة الإنترنت

وبحسب الدراسة ذاتها، فإن مستعملي الإنترنت المغاربة لا يرون أنفسهم معنيين بأمن أنظمة المعلوميات وحماية البيانات، حيث كشفت أن 21.4 بالمائة منهم فقط مدركون لمخاطر وتهديدات استخدام الأنترنيت بدون حماية.

كما أن حوالي 76 بالمائة من الأفراد لا يقومون بحماية أنفسهم ضد مخاطر الإنترنت لعدم علمهم بالأدوات المتوفرة لهذا الغرض.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.