أم من العرائش تبكي على حال ابنتيها المعاقتين: لا جهد لي وأريد علاجهما- فيديو

28 أكتوبر 2018 - 01:00

تصوير: يونس ميموني

أطلقت أم لمعاقتين في مدينة العرائش، صرخة لطلب يد المساعدة، والعون، لمساعدتها على التكفل بابنتيها، بعدما أصبحت عاجزة على تغطية مصاريفهما، بسبب ضيق ذات اليد.

أم الأختين كوثر وبديعة، قالت لـ”اليوم 24″، إن ابنتيها ولدتا طبيعيتين، قبل أن تصبحا من ذوي الاحتياجات الخاصة، بعد عمر الأربع سنوات، حيث عجز الأطباء على وقف إعاقتهما، رغم التدخلات الطبية التي كانت.

وتقص الأم، في ذات التصريح، بقلب يعتصره الألم، كيف أصبحت عاجزة على تلبية احتياجات ابنتيها المعاقتين، من لباس وحفاظات، وهي المتطلبات الأساسية لهن بسبب عجزهن عن الحركة.

وتشكو الأم، كيف أصبحت مع تقدمها في السن وفقدانها لصحتها، عاجزة على تلبية احتياجات ابنتيها المعاقتين، في غياب أبسط المعدات التي تحتجنها، من كراسي متحركة، وأسرة خاصة بالمعاقين، خصوصا أنهما تعرضتا مرارا لحوادث داخل البيت بسبب عدم توفر المعدات الخاصة بحالتهن داخل بيت الأسرة.

وتقول الأم، بعيون دامعة، أن ضعف ذات اليد وتردي وضعها الاجتماعي يفاقم معاناة الأسرة، حيث تعيش الأسرة بكل أفرادها في بيت صفيحي تتجدد فيه المعاناة صيفا وشتاءا، وهو ما تعبر عنه الأم بالقول “البراكة فالصيف محروقة وفالبرد مهروقة”.

من جانبها، وجهت نعيمة طه رئيسة جمعية الأيادي الدافئة، في تصريح لـ”اليوم 24″ نداءا لكافة الفاعلين المدنيين في مدينة العرائش، لتقديم يد العون لهذه الأسرة، مصيفة “أفكر في مصير المعاقات بعد تقدم عمر أمهن في العمر”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.