المغرب يغيب عن تداريب عسكرية تقودها السعودية.. وخبير: الغياب إجراء ظرفي لا علاقة له بأي توتر

29 أكتوبر 2018 - 20:40

في خطوة لافتة،  غاب المغرب عن مناورات “درع العرب 1″، التي أعلنت عنها السعودية، يومه الإثنين، والتي ستنطلق الثلاثاء في مصر بمشاركة 4 دول عربية أخرى، ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول أسباب الغياب.

وسيتم تنفيذ هذا التدريب العسكري المشترك بين السعودية ومصر، إضافة إلى الإمارات والبحرين والكويت والأردن، وذلك خلال الفترة من 30 أكتوبر الجاري، حتى 19 نونبر المقبل، وفق وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وأشارت الوكالة إلى أن “قوات برية وجوية وبحرية وقوات دفاع جوي تابعة للمملكة، ستشارك في التمرين بمشاركة القوات المسلحة لكل من الإمارات والبحرين والكويت والأردن ومصر”.

وأعلنت السعودية عن انتهائها من مرحلة التحضير لهذا التمرين”، مؤكدة على “جاهزية جميع القوات المشاركة”.

وبالنسية لعبد الرحمان مكاوي، الخبير في الشؤون العسكرية، فإن المغرب على الرغم من غيابه عن تداريب عسكرية تقودها السعودية، يبقى حليفا للمملكة العربية السعودية، ولدولة الإمارات العربية المتحدة.
وأوضح مكاوي أن غياب المغرب يبقى اجراءا ظرفيا لا علاقة له بأي توتر حاصل بين المغرب والسعودية، لافتا في حديثه مع “اليوم 24″، إلى أن أسباب غياب مشاركة المغرب في هذه التداريب العسكرية تتعلق أساسا بالجانب المادي؛ إذ ستكلف مشاركة الرباط في هذا التدريب العسكري ميزانية  هامة، لاسيما في نقل المعدات العسكرية إلى البلد الذي يحتضن هذه المناورة، كما أن المغرب منشغل في جبهات أخرى.
وكشف المتحدث ذاته، أن المغرب على الرغم من ذلك يشارك عن طريق ملحقين عسكريين في بعض المناورات خاصة التي تدخل تحت رايات القبعات الزرق في إفريقيا.
ويشار إلى أن السعودية أعلنت عن قيادتها لتدريب عسكري مشترك بينها وبين مصر، إضافة إلى الإمارات والبحرين والكويت والأردن، وذلك خلال الفترة من 30 اكتوبر الجاري، حتى 19 نوفمبر المقبل

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.