صباح الخير أيتها السنة

02 يناير 2019 - 10:09

وداعا أيتها السنة المرمية في سطل قمامة.
هناك من شرب نخب رأسك الأشعث، هناك من رثاه بالخواطر والقصائد الرديئة في أجندات انتهت صلاحيتها، هناك من أشعل من أجلك الشموع وفتح الشامبانيا، هناك من وزع الهدايا باسمك، وهناك من وقف في صف طويل كي يشتري الحلوى ويجلس أمام التلفزيون ليشاهدهم وهم يشيعون رأسك إلى مثواه الأخير في جنازات صاخبة. كل القنوات العالمية دفنتك بالموسيقى والقفشات وقنواتنا المغربية بسهرات ترفع نسبة الكوليسترول في الدم!

وداعا أيتها السنة الشهيدة.
لقد قطعنا رأسك ورميناه في الشارع بلا رحمة، كأي داعشيين محترمين. رأس بلا شعر. رأس أصلع بزغبات قليلة ومتفرقة. رأس مليء بالصخب والليل والسهر. رأس دائخ لعبت به الكؤوس وأصبح يدور في كل الاتجاهات، إلى أن سقطت عليه مقصلة منتصف الليل.

وداعا أيتها السنة المتحولة جنسيا.
هل أنت أنثى أم ذكر؟ سنة أم عام؟ «رأسك» حلزون يدب على طريق الزمن السيار. رأسك خنثى، لذلك نقول: «هذا رأس مقطوع» ونقول أيضا: «هذه رأس مقطوعة». الحلزون يمشي ببطء وأنت تمضين بسرعة الضوء، ولا أحد يعرف أين تذهبين أيتها الفاجرة. «رأس السنة أم رأس العام؟» السنة مومس في بار حقير بآخر الليل، والعام منحرف يقطع الطريق في مدينة بعيدة، يفتش «عن رأسه» في علب الليل والحانات الرديئة والأزقة المعتمة… مع الأسف، رغم أن للسنة رأسا، فإنها لا تفكر ولا تتوقف عن ارتكاب الحماقات، تماما كما للجبال أقدام، ومع ذلك لا تمشي، لأنها مصابة بالروماتيزم، من جراء كل الثلوج التي تسقط عليها في الشتاء. وللسماء كبد مصابة بالتشمع تخضع للعلاج بالأشعة، لذلك تكون «الشمس في كبد السماء» كل يوم، كبد مثقوبة، فتك بها السرطان وحطمها التشمع. ولليل مؤخرة يتربص بها السكارى والصعاليك والمشردون، وللإعصار عين، عين واحدة مثل كل الشريرين في الرسوم المتحركة، ومثل كل القراصنة الذين يفتشون عن الكنز ويضيعون كثيرا من السفن قبل الوصول إلى الجزيرة. وللندم بنان يسيل منه الدم هذه الأيام… حين نتأمل الفرص التي ضيعنا خلال السنة «نعض بنان الندم»، نكتشف أنها غادرت وتركتنا نحصي المشاريع التي أجلنا، والمواعيد التي أخلفنا والذنوب التي اقترفنا والهواتف التي أهملنا والأصدقاء الذين نسينا…

وداعا أيتها السنة الفقيدة.
صباح الخير أيتها السنة الجديدة.
ماذا تحملين معك؟ هدايا أم رزايا؟ لا مواعيد في أجنداتنا العذراء ولا ذنوب في كتبنا البيضاء، لكننا مستعجلون لتحقيق كل الأحلام، حتى تلك التي انتهت صلاحيتها، وسِّعي صدرك لمشاريع حماقاتنا رجاء.

صباح الخير أيتها السنة السعيدة.
العمر يتقدم والبلاد تتأخر ونحن معتصمون في أمكنتنا، نابتون على الرصيف مثل أعمدة كهرباء أو صفصافات طويلة لا تصلح إلا لتزيين المشهد، في انتظار أن يجردها الخريف من الأوراق والأطفال من المصابيح.

صباح الخير أيتها السنة البليدة.
البلاد جالسة على غصن يتدلى من شجرة، تقطعه بمنشار وتغني… في انتظار سقطة مدوية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

hamid منذ 3 سنوات

ادام الله جمالك يا جمال بودومة كل مقالاتك ممتعة