بوعلي: الفرانكفونية أداة للقضاء على الثقافة الوطنية -حوار

07 يناير 2019 - 01:00

قال فؤاد بوعلي، رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، إن الفرانكفونية أداة للقضاء على الثقافة الوطنية.

 أمام الجدل والصراع القائم بين اللغتين العربية والفرنسية في التعليم في المغرب، لماذا تتبنون موقفا مضادا للغة الفرنسية؟

أولا، نحن لا نعارض الفرنسية أو نرفض الحديث بها أو تعليمها، فاللغة الفرنسية لغة طبيعية قدمت الكثير للإنسانية في زمنها، فهي التي قدمت لنا تراث الأنوار والحداثة، لكن الذي نرفضه هو أن تتحول هذه اللغة، وأي لغة أجنبية، إلى لغة تدريس تحجم دور اللغة الرسمية.

فالذي نعارضه هو الفرانكفونية التي تتخذ الفرنسية آلة صراع من أجل القضاء على اللغات والثقافة الوطنية. فالسيادة الوطنية لا يمكنها أن تتحقق إلا بجعل اللغة الرسمية هي لغة التداول الرسمي في التعليم والإدارة والشأن العام، أما الحاصل في المغرب فهو العكس، لأن اللغة الأجنبية، عبر ترسانتها الاقتصادية والثقافية، ومن خلال وكلائها، تعمل يوميا على التمكين للغة الفرنسية، التي فقدت في عقر دارها بريقها المعرفي والعلمي، في الشارع والمدرسة وفي الحياة العامة كلها.

هل لديكم معطيات معينة حول مدى اتساع نفوذ لغة موليير في المغرب؟

المعروف أن بيانات الأرقام تكون موجهة، وقد اعتادت المنظمة الفرانكفونية عد المغاربة ضمن الناطقين بالفرنسية، لكن الواقع أن علاقة المغاربة بالفرنسية هي علاقة بلغة فرضت عليهم استعماريا، ومازالت تفرض عليهم من لدن الوكلاء.

 كيف تفسر إقبال المغاربة على الفرنسية؟

الأمر ينبغي طرحه بشكل مخالف، هل تعلُم المغاربة اللغة الفرنسية اختياري أما اضطراري؟ فالمعلوم أن المغاربة يرفضون الواقع اللغوي الذي يجعلهم لا يعرفون غير لغة أجنبية تجعلهم يعيشون الأمية بمجرد صعودهم إلى الطائرة، لغة تفرض عليهم بسياسات اللوبي الذي جعل منها بضاعة للمتاجرة بمستقبل البلد والوطن. فالفرنسية تحولت إلى عائد استثماري يجلب لفرنسا الملايير من الدولارات، عبر تعليمها ونشر الكتب والطلبة الذين يذهبون للدراسة، دون أن ننسى أن المغرب أصبح وسيطا مجانيا بين طلبة إفريقيا وفرنسا عبر وكالات التعاون الدولي، حيث يأتي طلبة دول الجنوب للدراسة بلغة موليير فوق أرض المغرب. كل هذا لا يمكن أن يكون داخل دولة تحترم نفسها وهويتها. تضاف إلى ذلك محاولات وزارة أمزازي لفرنسة التعليم وإلحاقه بأسياده في باريس، دون أدنى مراعاة للدستور أو القوانين. فالفرنسية لغة مفروضة وليست اختيارية.

لماذا اتسع نفوذ الفرنسية أكثر في عهد حكومتي بنكيران والعثماني، في نظرك؟

صعود الفرنسية في المغرب واضمحلالها مرتبط بأمرين أساسيين؛ مدى اتساع المشاركة الشعبية في القرار، فالفرنسية كانت على الدوام خيارا لنخبة متنفذة بعيدة عن الشعب تريد فرض قيمها وتصوراتها على المجتمع، وحين بدأت تباشير التغيير مع دستور 2011، بدأ الحديث عن لغة أجنبية أخرى تكون هي بوابة المعرفة والعلم، لكن، مع التراجع والانقلاب على اللحظة الدستورية، بدأت الفرنسية تسترجع مكانتها. يتجلى الأمر الثاني في ارتباط عودة الفرنسية بالعلاقات السياسية والاقتصادية للمغرب، حيث غدت العلاقات الدولية للمغرب موجهة اقتصاديا ودبلوماسيا نحو فرنسا، عكس المعمول به سابقا، حين كان المغرب يخلق نوعا من التوازن في علاقاته بكل الأطراف الدولية، لذلك، فاللغة عنوان الانتماء والسيادة الوطنية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اللغة منذ 3 سنوات

اللغة التركية لا يتكلم بها الا الاتراك ومع ذلك تقدمت على كل الدول العربية والافريقية التي تبنت الفرنسية

التالي