أمنستي: قانون الخدمة العسكرية لا يراعي «الضمير»

27 فبراير 2019 - 22:00

انتقدت منظمات العفو الدولية عدم تضمين قانون الخدمة العسكرية “بنودا كافية بخصوص الاعتراض على الخدمة العسكرية بدافع الضمير”. وقال محمد السكتاوي، إن المقصود هو ضمان حرية الأشخاص الذين يرفضون الخدمة العسكرية، مشددا على أن منظمة العفو الدولية “تتبنى دائما احترام حق الإنسان في أن يكون عسكريا أو لا يكون”، طبقا للقانون الدولي.

وفي حالة اعتقال أشخاص يرفضون الخدمة، فإن المنظمة تعتبرهم “معتقلي رأي”، لأن ضميرهم، يقول السكتاوي، يرفض أن يكونوا جنودا في حرب 
قد تنتج عنها انتهاكات

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.