نقطة نظام..مسبح وحافلات جديدة في الرباط..لكن البشر أولا!

26 أغسطس 2019 - 08:00

بعد يوم واحد من انطلاق الحافلات الجديدة التابعة لشركة «ألزا» في تأمين النقل العمومي بمدينة الرباط والمدن المجاورة لها، تعرضت إحدى الحافلات لاعتداء عنيف تمثل في كسر زجاج إحدى نوافذها.

الحادث يبقى معزولا، ولا يمكن تعميم الحكم، لا شك في ذلك، وقد سارعت الشركة إلى إعلان التوصل إلى هوية الفاعل من خلال كاميرات الحافلة المعنية وسلوك المسطرة القانونية ضده، لكنه يظل، رغم ذلك، ناقوس خطر جديدا ينبّهنا جميعا إلى أهمية الاستثمار في الإنسان قبل التجهيزات.

ملاحظة طرحناها هنا بعد تدشين المسبح الكبير للرباط، والذي شهد في يومه التجريبي الأول سلوكا غريبا لاقتحام المسبح والقفز داخله بواسطة دراجة هوائية، قبل الافتتاح الرسمي تحت حراسة أمنية مكثفة.

إننا ونحن نرصد الميزانيات، ونستعين بالخبرات، وننجز البنيات التحتية والمشاريع، قد لا نحقق العائد التنموي المفترض من مثل هذه الاستثمارات، إن نحن لم نستثمر، موازاة مع ذلك، في الإنسان المغربي.

هذا الاستثمار له منطلق رئيس إن لم يكن الوحيد، وهو التربية والتعليم. علينا أولا أن نوقف نزيف المدرسة، ونكفّ عنهدمها رمزيا ومعنويا في الأذهان قبل الواقع، وهنا نتحدث، أولا وأساسا، عن المدرسة العمومية التي لا بديل عنها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.