طفل مغربي يصاب بشظايا قذيفة عقب قصف قوات "حفتر" لطرابلس

07 نوفمبر 2019 - 11:40

وسط استمرار القتال بين الفرقاء الليبيين، لا تزال شظايا نيران الحرب تصيب المغاربة، سواء من المقيمين بطريقة شرعية، أو المحتجزين في مراكز مكافحة الهجرة.

وبعد أشهر من سقوط 10 مغاربة قتلى في قصف لقوات اللواء خليفة حفتر، على مركز مكافحة الهجرة غير الشرعية في تاجوراء، تسبب قصف جديد لقوات حفتر، خلال الأسبوع الجاري، في إصابة قاصر مغربي بجروح.

وقالت وكالة “إيفي” الإسبانية، أمس الأربعاء، إن قصف حفتر، الذي استهدف منطقة صلاح الدين جنوب العاصمة طرابلس، خلف مقتل قاصر ليبي، وإصابة آخر مغربي.

وأوضح المصدر، أن الطفل المغربي، أصيب بشظايا قذيفة، سقطت على بيت العائلة، الواقع على طريق الشوق في العاصمة طرابلس، وهو ما خلف إصابته وألحق خسائر ببيوت، وسيارات السكان.

يذكر أنه، خلال شهر يوليوز الماضي، تدخلت السلطات المغربية، لترحيل جثث عشرة مغاربة من ليبيا إلى مطار الدارالبيضاء بعدما قتلوا في قصف حفتر على مركز للمهاجرين في مدينة تاجوراء، كما نقلت السلطات الجرحى المغاربة، لاستكمال علاجهم داخل أرض الوطن.

ويتدخل المغرب باستمرار لإجلاء المهاجرين غير الشرعيين المغاربة، العالقين في ليبيا، إذ نقل دفعة من العشرات، قبل أيام قليلة، غير أن أعداد المغاربة في ليبيا في ازدياد، والمئات منهم يقيمون فيها، منذ سنوات، قبل الإطاحة بنظام معمر القذافي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.