رأفة بالتلاميذ..الجارة الشرقية تعتمد إجراءات جديدة لتخفيف أوزان المحافظ المدرسية

04 فبراير 2020 - 17:00

وسط استعدادها لرسم مقاربة إصلاحية جديدة للمنظومة التعليمية، خلال الدخول المدرسي المقبل، تناقش الجارة الشرقية الجزائر إشكالية ثقل المحافظ المدرسية للأطفال في المستويات الابتدائية، بعدما أمر الرئيس عبد المجيد تبون باتخاذ إجراءات جديدة لتخفيف أوزان المحافظ المدرسية.

وخلال اجتماع مجلس الوزراء الجزائري الأخير، أمس الاثنين، قدم وزير التربية الوطنية في الجارة الشرقية عرضا، اقترح فيه وضع حزمة من الإجراءات الاستعجالية، تشمل تخفيف وزن المحفظة بإعداد مذكرات منهجية مساعدة على العمل البيداغوجي، بالموازاة مع توسيع معاهد تكوين المستخدمين، وإعادة النظر في منظومة التكوين المتخصص، والمستمر.

وخلال تدخله، خلال الاجتماع ذاته، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية، تحدث الرئيس عبد المجدي تبون عن مشروع تخفيف أوزان المحافظ المدرسية، وأكد أن المدرسة ليست حقل تجارب، بل يجب أن تكون مدرسة بشخصيتها الجزائرية، حتى لا يتم بناء مجتمع مقطوع الصلة بجذوره، مفضلا عدم تغيير المناهج، والبرامج الدراسية خلال السنة الدراسية الجارية، تفاديا لأي خلل في سير العملية البيداغوجية.

وحسب ذات المصدر، فإن الجارة الشرقية ترى في رقمنة التعليم حلا لثقل المحافظ المدرسية، إذ اقترح الرئيس تبون الإعداد الفوري لقسم أو مدرسة نموذجية لاستعمال الأدوات البيداغوجية التكنولوجية، مثل اللوحة الإلكترونية، الفلاش ديسك، وغيرهما قبل تعميم التجربة على كل المدارس، كحل مبدئي من أجل تخفيف البرامج الدراسية وثقل المحفظة، وتمكين الطفل من أن يعيش طفولته.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.