تحذيرات من انعكاس تأخر الأمطار على حياة الفلاحين الصغار وانخفاض في أسعار بسبب غلاء الأعلاف

17 فبراير 2020 - 08:30

بعد تجاوز شهر فبراير لمنتصفه، بدأ فلاحون يعبرون عن مخاوفهم من تأخر التساقطات المطرية، واتعكاسها على حياة الفلاحين، وسط انخفاض كبير في أسعار الموتشي في الأسواق الأسبوعية.

وفي ذات السياق، عقدت لجنة تربية المواشي بغرفة الفلاحة جهة الدارالبيضاء – سطات لقاء بملحقة الغرفة بسطات والتي ترأسها رئيس اللجنة محمد الحميدي وبحضور أعضاء اللجنة والمدير الإقليمي للفلاحة ومدير الغرفة، نهاية الآسبوع الجاري.

ودق أعضاء اللجنة دقوا ناقوس الخطر، لمواجهة تداعيات تأخر التساقطات المطرية، معبرين عن تخوف كبير يسود العاملين في القطاع الفلاحي على إثر تأخر الأمطار، موضحين أن ما يزيد من محنة الفلاح بالإقليم خاصة، أن المنطقة تعتمد بشكل كبير على القطاع الفلاحي، وأن أغلب الفلاحين خصوصا الصغار منهم تتعلق حياتهم بالفلاحة، ما يجعل تأخر سقوط المطر يهدد مستواهم المعيشي.

وتقول اللجنة إن أثمان المواشي عرفت انخفاضا في الأسواق الأسبوعية، وخاصة أثمان الأبقار والأغنام، نتيجة ارتفاع أثمان الأعلاف وانعدام الأمطار في الأيام المقبلة، مضيفة أنه من المحتمل أن تساهم هذه العوامل في انخفاض أثمان الماشية بدرجة كبيرة، وبالتالي سيكون العرض أكثر من الطلب ويكون الفلاح هو المتضرر الأول من هذه العملية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.