شركات النقل السياحي تريد نقل المسافرين بعد كورونا وتغضب أرباب النقل

13 مايو 2020 - 12:42

أمام تضرر قطاع النقل السياحي من جائحة كورونا، وتوقف نشاطه، علمت “أخبار اليوم” أن الفدرالية، التي تمثل القطاع، والتابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، تسعى لإلى إبرام عقد برنامج مع الدولة لمساعدتها على الخروج من الأزمة، من ضمن مقترحاتها تمكين حافلات النقل السياحي بعد رفع الحجر الصحي، من تولي نقل المسافرين بين المدن.

وأثار هذا المقترح حفيظة أرباب للنقل الطرقي للأشخاص. وحذر سعيد سلاك، الكاتب العام لجمعية تاساوت لأرباب النقل، من ترخيص وزارة النقل لشركات النقل السياحي بالعمل في مجال النقل الجماعي للأشخاص بعد رفع حالة الطوارئ الصحية.

وقال سلاك لـ”اليوم24″، إن فدرالية النقل السياحي، أعدت مقترحا لإبرام عقد برنامج مع الدولة لتجاوز الصعوبات، التي تعانيها بسبب الجائحة، والتي فرضت على مئات الحافلات التوقف عن العمل، تضمن مقترحا “يرفضه أرباب النقل”، يتمثل في السماح لهم بعد انتهاء فترة الحجر الصحي، بالعمل في مجال نقل المسافرين، واعتبر سلاك أنه إذا تمت الاستجابة لهذا الطلب، فإن أرباب النقل الطرقي للأشخاص سيتضررون كثيرا من المنافسة، معتبرا أن القطاع أصلا تضرر من عدة قرارات إدارية سابقة، مست تنافسيته، مشيرا إلى أن النقل الطرقي للأشخاص ينظمه أصلا ظهير 1963، أما النقل السياحي فيخضع لنظام الترخيص، “ولا يمكن معالجة مشاكل قطاع النقل السياحي بخلق مشاكل لقطاع آخر متضرر هو أيضا”، علما أن هناك 3681 رخصة نقل للأشخاص في المغرب، منها 24 في المائة غير مستغلة لأسباب إدارية.

ويأتي ذلك في وقت ينتظر فيه أن يعرف تنظيم السفر عبر الحافلات بعد كورونا إجراءات صارمة بتخفيض عدد المسافرين بالنصف، مخافة العدوى، علما أن فتح السفر بين المدن سيكون آخر إجراء سيتم في إطار رفع الحجر، حسبما أكد وزير الداخلية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.