المغرب يطلب إعادة النظر في الرأي الأممي بخصوص بوعشرين والفريق يتشبث به

28 أغسطس 2020 - 19:00

كشف تقرير حديث أن المغرب وجه طلبا إلى الفريق الأممي، المعني بالاحتجاز التعسفي، من أجل إعادة النظر في تقريره، الذي كان قد أصدره حول الصحافي توفيق بوعشرين، والذي كان قد أكد فيه أنه معتقل تعسفيا، وطالب المغرب بإطلاق سراحه فورا.

وحسب تقريره، قال الفريق الأممي إن المغرب طلب منه إعادة النظر في رأيه في قضية توفيق بوعشرين، إلا أنه قرر التشبث به، بعد أن تدارس الطلب، ووجد أنه لم يستوف المعايير المعمول بها.

تشبث الفريق الأممي برأيه الخاص في قضية بوعشرين يجعل تقريره نقطة للمناقشة في جدول أعمال الدورة الخامسة والأربعين من مجلس حقوق الإنسان، المرتقب انطلاقها، في منتصف شهر شتنبر المقبل.

وكان رأي الفريق الأممي في قضية الصحافي توفيق بوعشرين قد خلص إلى أن سلب هذا الأخير حريته يخالف العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية، والسياسية، وهو إجراء تعسفي، يندرج ضمن الفئات الأولى، والثانية، والثالثة.

وطلب الفريق الأممي من حكومة المغرب اتخاذ الخطوات اللازمة لتصحيح وضع بوعشرين دون إبطاء، بالإفراج عنه فورا، ومنحه حق الحصول على جبر الضرر، خصوصا في شكل تعويض، وضمان عدم التكرار، وفقا للقانون الدولي.

وحث الفريق الأممي الحكومة على كفالة إجراء تحقيق كامل، ومستقل في ملابسات قضية سلب توفيق بوعشرين حريته تعسفا، واتخاذ التدابير المناسبة في حق المسؤولين عن انتهاك حقوقه، محيلا هذه القضية على المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير، من أجل اتخاذ الإجراءات المناسبة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.