إسماعيل حمودي يكتب: السقوط الأخير – اليوم 24
اسماعيل الحمودي
  • اسماعيل الحمودي

    إسماعيل حمودي يكتب: كورونا.. الاستعداد للأسوأ

  • اسماعيل الحمودي

    إسماعيل حمودي يكتب: السقوط الأخير

  • اسماعيل الحمودي

    إسماعيل حمودي يكتب: البيجيدي يأكل نفسه

الرأي

إسماعيل حمودي يكتب: السقوط الأخير

التزم مجلس جامعة الدول العربية الصمت إزاء اتفاق التحالف الإماراتي الإسرائيلي، بحيث لم يعترض كما أنه لم يؤيد، هذا في الوقت الذي جدّد وزراء خارجية الدول العربية، في بيانهم الختامي، التزام العرب بمبادرة السلام لسنة 2002، وهي محاولة لذر الرماد في العيون على كل حال، إذ كيف تسمح الجامعة للإمارات بإبرام اتفاق مع إسرائيل يتناقض مع مبادرة السلام العربية؟

يمكن القول إن ما وقع في اجتماع مجلس الجامعة، أول أمس، خطوة أخرى في مسلسل السقوط الأخلاقي والسياسي لبعض الأنظمة العربية، لقد ظهر أن ذلك البعض مستعد لتحويل القضية الفلسطينية نفسها إلى قضية خلافية، تنقسم حولها الدول العربية على شاكلة اليمن وليبيا، وهي القضية التي لا يمكن الاختلاف حولها في العالم كله، بأنها قضية إنسانية عادلة.

لقد هددت الإمارات بالانسحاب من الاجتماع وإفشاله، في حال وافق المجتمعون على دراسة مشروع قرار فلسطيني يرمي إلى إدانة الجامعة للاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، بل إن الإمارات رفضت أن يُدرج مجرد بند ضمن بنود جدول أعمال الاجتماع، يبحث انعكاسات الاتفاق على القضية الفلسطينية ومبادرة السلام العربية، والمثير للاستغراب أن ولا دولة عربية واحدة أيدت المقترح الفلسطيني، بل حدث العكس.

في النهاية لم يتضمن بيان مجلس الجامعة أية إشارة سلبية موجهة إلى الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، لكن وزير خارجية دولة فلسطين لفت الانتباه إلى أن وفد بلاده منع ما هو أسوأ، وقصد بذلك استصدار الإمارات بيانا عربيا يدعم الاتفاق ويوفر لها غطاء عربيا تذهب به إلى حفل التوقيع مع إسرائيل وأمريكا يوم 15 شتنبر المقبل في واشنطن، وهو مكسب له على كل حال.

لكن ما وقع في مجلس جامعة الدول العربية، أول أمس الأربعاء، يبدو خطيرا، لأن مجلس الجامعة وافق على الطرح الإماراتي الذي اعتبر إبرام الاتفاق مع إسرائيل شأنا سياديا يخص الإمارات كدولة، وليس من شأن الجامعة في شيء، وهذا منطق جديد، قد يشكل ثقبا كبيرا في جدار العمل العربي المشترك، لا شك أنه سيتسع أكثر في المستقبل، ولن يكون بإمكان الجامعة العربية أن تتصدى لأي دولة عربية أبرمت اتفاقا مع إسرائيل، ما يعني تنصلا تدريجيا للجامعة من التزاماتها وقراراتها تجاه القضية الفلسطينية.

قبل سنوات كنت قد سألت الجامعي والسياسي المصري، عمرو الشوبكي، إلى متى ستظل الجامعة العربية تكتفي بالإدانة والاستنكار إزاء القضايا العربية الملحة، ومنها قضية فلسطين، وكان الجواب الذي علق بذاكرتي حتى اليوم: يجب أن لا نستهين بمواقف الإدانة والاستنكار، لأنه إذا ظل الوضع متجها نحو الانحدار بالشكل الذي نلاحظه، فإن الجامعة لن تكون قادرة مستقبلا لا على الإدانة ولا على الاستنكار. يبدو أن توقعات الشوبكي تحققت بالفعل، فالجامعة العربية يصعب عليها، بعد إقرار ضمني منها لاتفاق سلام بين الإمارات وإسرائيل، إدانة الاحتلال الصهيوني أو ما يقترفه من جرائمه في حق الشعب الفلسطيني، وحتى إن فعلت كرها منها، سيكون موقفا خاليا من أي مصداقية.

لذلك، لا أدري كيف يمكن التفكير مستقبلا في شيء اسمه “جامعة عربية”، بينما تدير ظهرها لقضية فلسطين المحتلة، في الوقت الذي تكثر فيه اللغط والزعيق حول إيران وتركيا في بياناتها الأخيرة، وفات القائمين عليها أن شرعية الجامعة العربية ارتبطت بفلسطين أساسا، وأن أي تخلي عن فلسطين معناه التخلي عن شرعية وجودها أولا وأخيرا.

لقد سقطت الجامعة العربية مرة أخرى، أما فلسطين فلن تسقط، لأن الجميع بات يدرك أن فلسطين لم تعد منذ فترة قضية عربية، وهذا تطور إيجابي في حد ذاته، لأنه يكشف الحقائق عارية أمام الشعوب. لم يعد بإمكان بعض الأنظمة أن تنافق شعوبها بعد اليوم، بل إن كثيرا من الحقائق الماضية قد تظهر على حقيقتها دون كذب أو خداع، وهذا قد يكون في صالح تطور وعي شعوب المنطقة بما فيها الشعب الفلسطيني. وفي انتظار ذلك، يبدو أن على الفلسطينيين إعادة تعريف قضيتهم باعتبارها قضية إنسانية عادلة وليست قضية عربية، لأنه من الواضح بعد اليوم أن بعض الأنظمة العربية ستكون العقبة الرئيسة ليس أمام تقدم مشروع تحرير فلسطين، بل حتى أمام صموده، وذلك في انتظار تغيّر المعطيات والموازين نحو الأفضل.

شارك برأيك

مواطن

يجب إسقاط “المُفرِّقة” العربية.

إضافة رد