مواجهة جديدة بين السلطة وسكان "التقدم": "بغينا نمشيو نخدمو على أولادنا والمواطن غادي يتفرگع"- صور وفيديو

14 سبتمبر 2020 - 13:21

عاش حي التقدم في الرباط، صباح اليوم الاثنين، فصلا جديدا من فصول المواجهة بين السلطة، والسكان، بسبب الإجراءات، التي تم اتخاذها في ظل تدابير محاصرة كورونا، والتي يقول قاطنو الحي المذكور إنها باتت تحول بينهم والسعي لكسب مورد رزقهم.

صبيحة اليوم، وعلى غرار صباحات الأيام الماضية، كان الحي الشعبي في العاصمة الرباط مسرحا للمواجهة بين السكان والسلطات التي نصبت سياجات حديدية لشل الحركة بالحي، بعد تفشي وباء كورونا.

حي التقدم

ففي أولى ساعات الصباح، غادر عدد من السكان مساكنهم في رحلة البحث عن قوت يومهم، غير أن إذ انتهت بتوقيفات، وصراخ، واحتجاجات في صفوف الممنوعين من الخروج.

وفي السياق ذاته، أدلى مواطنون بشهادات مؤثرة لـ”اليوم 24″، وقالت إحدى ساكنات الحي، بعد منعها من مغادرته، صباح اليوم: “بغينا نمشيو نخدمو على أولادنا، هادشي لا يعقل، نطالب بحل بغينا نمشيو نخدمو على أولادنا واش أولادنا يضيعو بالجوع”.

التقدم

وفي شهادة أخرى، قال أحد سكان الحي، بعد منعه من الخروج، صباح اليوم، إن عددا من الذين طالهم قرار المنع اليوم، إنهم يتوفرون على ورقة الخروج، ولا يملكون قوت يومهم في حالة عدم خروجهم، وأضاف: “الناس ماعندهاش مصروف قوتها اليومي، المواطن يعاني الكل محاصر هنا، والمواطن غادي يتفرگع”.

ويروي المواطنون أن أوراق التنقل الاستثنائية، المسلمة من طرف السلطة، لم تعد كافية للخروج من الحي كل يوم، وقال آخر: “الناس بأوراق التنقل، وكانت تضطر إلى المرور تحت السياج”.

وحسب ما عاين “اليوم 24″، فإن حي التقدم عرف، في الساعات الأولى من صباح اليوم، تعزيزات أمنية، للحيلولة دون اقتحام السكان للسياج المحيط بالحي، كما عاين الموقع تطور احتجاجهم على السلطة، لتوقيفات طالت ما بين ثلاثة، وأربعة أشخاص.

حي التقدم

حي التقدم الشعبي في العاصمة الرباط، الذي تطوقه السلطة، لمحاصرة انتشار فيروس كورونا بين سكانه، سبق أن عرف، يوم الخميس الماضي، توقيف أربعة عشر شخصا من قاطنيه، وذلك للاشتباه في تورطهم في عدم الامتثال، وخرق إجراءات حالة الطوارى الصحية.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيهم كانوا قد أقدموا، رفقة مجموعة كبيرة من الأشخاص، على محاولة الاقتحام بالقوة للسياجات، ونقط المراقبة، التي وضعتها السلطات المحلية المختصة في محيط الحي السكني المذكور، وذلك ضمن التدابير الاحترازية، المتخذة لمنع تفشي وباء جائحة كوفيد-19.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

lhimir said منذ سنة

اسم الحي حي الفرح وليس حي التقدم