أستراليا تقر وتعتذر عن ارتكاب جنودها "جرائم" حرب في أفغانستان

19 نوفمبر 2020 - 13:40

قدم قائد قوات الدفاع الأسترالية، أنجوس كامبل، اليوم الخميس، اعتذارًا صريحًا لشعبي أفغانستان، وأستراليا، على خلفية صدور تقرير “مفجع” حول جرائم الحرب المزعومة في أفغانستان.

وجاء التقرير، الصادر عن المفتش العام لقوات الدفاع الأسترالية، بعد تحقيق استمر أربع سنوات في حق سلوك القوات الأسترالية الخاصة في أفغانستان بين عامي 2005 و2016.

وقال كامبل، في خطاب متلفز، إن التقرير “يوثق معلومات بشأن مزاعم مقلقة للغاية بارتكاب أعمال قتل غير قانونية”، حسبما نقل موقع “نيوز أستراليا” المحلي.

وأضاف المتحدث نفسه أنّ التقرير وجد “أن عمليات القتل غير القانونية، المزعومة، لم تكن في خضم المعركة”، وتابع: “القتل (بشكل عام) والقتل غير القانوني للمدنيين، والسجناء أمر غير مقبول على الإطلاق، ومن واجبي، وزملائي أن نعيد الأمور إلى نطاقها الصحيح”، كما قدم اعتذاره، وقال: “اعتذر بصدق ودون تحفظ لشعب أفغانستان عن أي مخالفات ارتكبها الجنود الأستراليون”.

وشدد كامبل على أنّ مثل السلوك المزعوم ينتقص بشدة من الثقة، التي منحها الشعب الأفغاني لأستراليا.

ويفيد التقرير بوقوع 39 جريمة قتل غير قانونية لأشخاص على أيدي أفراد القوات الخاصة الأسترالية، أو تورطهم فيها، ومعظمهم من فرقة الخدمة الجوية الخاصة.

من جهته، وصف القاضي الأسترالي، بول بريريتون، المعلومات، الواردة في التقرير، بأنها “أكثر الأحداث المخزية في تاريخ أستراليا العسكري”.

يذكر أنه، بين عامي 2005 و 2016 ، خدم أكثر من 26 ألف أسترالي في أفغانستان، من بينهم 3 آلاف في مجموعة مهام العمليات الخاصة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي